مسؤولان في "الصحة العالمية" يتوجهان إلى الصين للبحث في أصل كورونا

منظمة الصحة العالمية تقول إن فريقاً طبياً سيصل بكين في عطلة نهاية الأسبوع حيث يمهد الطريق لمهمة أوسع تهدف إلى تحديد كيفية وصول الفيروس إلى الجنس البشري.

  • أودى فيروس كورونا المستجد بما لا يقل عن 550 ألف شخص في العالم
    أودى فيروس كورونا المستجد بما لا يقل عن 550 ألف شخص حول العالم

يتوجه عالم أوبئة وخبير في صحة الحيوانات من منظمة الصحة العالمية إلى الصين الجمعة في محاولة لتحديد المصدر الحيواني لفيروس كورونا المستجدّ الذي يعصف بالعالم.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن الفريق سيصل بكين في عطلة نهاية الأسبوع حيث يمهد الطريق لمهمة أوسع تهدف إلى تحديد كيفية وصول الفيروس إلى الجنس البشري.

وأبلغت المتحدثة باسم المنظمة مارغريت هاريس، الصحافيين في جنيف "إنهما في طريقهما الآن"، مشيرةً إلى عدم وجود إطار زمني محدد لمهمتهما.

وأودى فيروس كورونا المستجد بما لا يقل عن 550 ألف شخص في العالم وأصاب أكثر من 12.1 مليون منذ ظهوره في الصين في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

ويعتقد العلماء أن "الفيروس القاتل انتقل من الحيوانات إلى البشر، وذلك ربما في سوق في مدينة ووهان يبيع الحيوانات البرية".

وقال مسؤولون صينيون في أولى مراحل تفشي المرض إن الفيروس ربما انتشر من سوق في المدينة يبيع الحيوانات الحية والبرية، ولكن لم يتم تأكيد ذلك.

كما قالت هاريس إن خبيري المنظمة سيعقدان اجتماعات أولية مع نظرائهما الصينيين وسيحددان الأماكن التي تريد البعثة الكاملة زيارتها.

كذلك أوضحت أنّ الثنائي سيحدد "ما نحتاج إلى معرفته"، مضيفةً أن "إحدى المسائل الكبيرة التي تهم الجميع هي النظر في ما إذا كان الفيروس انتقل من فصائل إلى البشر وما هي الفصائل الذي انتقل منها".

وتابعت: "نحن نعرف أنه يشبه إلى حد كبير فيروساً لدى الخفافيش ولكن هل مرّ من خلال فصائل وسيطة؟ هذا سؤال نحتاج جميعاً للإجابة عليه".