مقتل 23 شخصاً جرّاء الفيضانات في نيبال

تشرّد الآلاف من سكان مناطق مختلفة في نيبال جراء الفيضانات والانهيارات الأرضية الناجمة عن الأمطار الموسمية غرب البلاد، ومسؤول في الشرطة يؤكد أن السلطات تبحث عن 8 مفقودين.

  • تسبب الأمطار الموسمية في نيبال انهيارات في التربة وفيضانات
    تسبب الأمطار الموسمية في نيبال انهيارات في التربة وفيضانات

قتل 23 شخصاً على الأقل وتشرّد الآلاف بعد تدمير منازلهم، جرّاء الفيضانات والانهيارات الأرضية الناجمة عن الأمطار الغزيرة في غرب النيبال.

حاكم منطقة مياجدي الواقعة على بعد 200 كيلومتر شمال غربي العاصمة، جيان ناث داكال، صرّح أن "9 أشخاص لقوا حتفهم وفُقد أكثر من 30 شخصاً آخرين فضلاً عن دمار بعض المنازل أمس الجمعة وتوقع زيادة العدد".

وذكر مسؤول حكومي آخر، أن "7 أشخاص لاقوا حتفهم بمنطقة كاسكي المجاورة. فيما لقي 7 آخرون حتفهم في منطقة جاجاركوت بأقصى غرب البلاد".

وقال مسؤول كبير بالشرطة "نبحث عن 8 أشخاص لا يزالون في عداد المفقودين".

وأدت الفيضانات في يوليو/ تموز من العام الماضي إلى مقتل 45 شخصاً، وإصابة 28 آخرين، كما أدّت إلى إجبار 10 آلاف شخص على ترك منازلهم، نتج عنها إغلاق الطرق، وتعطّل حركة المواصلات في العديد من المدن.

يذكر أن الانهيارات الأرضية والسيول شائعة في نيبال ذات الطبيعة الجبلية خلال موسم الأمطار في الفترة من حزيران/يونيو وحتى أيلول/سبتمبر من كل عام.