الرئيس البوليفي يؤكد الاستمرار بالدفاع عن مصالح بلاده

الرئيس البوليفي ايفو موراليس يؤكد أن من اتهمه بالديكتاتورية هم الذين خسروا الانتخابات أمامه، وذلك بعد الإنقلاب الذي قاده الجيش في الساعات الماضية.

الرئيس البوليفي يؤكد بعد استقالته الاستمرار بالدفاعِ عن مصالح بلاده

استقال الرئيس البوليفي إيفو موراليس ونائبه ألفارو غارسيا لينيرا من منصبيهما بعد انقلاب عسكري في البلاد.

موراليس وفي تغريدة على "تويتر" عقب الاستقالة قال إنه يريد أن يعرف الشعب البوليفي أنه ليس مضطرًا للهرب من البلاد، مؤكداً أن الذين يتهمونه بالدكتاتورية هم الذين خسروا أمامه في الانتخابات.

كما قالت وزيرة الصحة في حكومة الرئيس موراليس إن الشرطة البوليفية تعتزم احتجاز موراليس بصورة غير قانونية.

هذا وتولت جانين آنييز تشافيز النائبة الثانية لرئيسة مجلس الشيوخ البوليفي وهي من المعارضة اليمينية رئاسة البلاد.

بدورها، قالت مديرة موقع الميادين اسبانول وفيقة إبراهيم إن عملية الانقلاب في بوليفيا استكملت، مشيرةً إلى أن موراليس قال إنه استقال حتى تتوقف عمليات العنف الاجتماعي ضد مناصريه.

وشرحت إبراهيم أنه وفق الدستور تتولى رئيسة البرلمان البوليفي منصب الرئاسة بصورة مؤقتة، موضحةً أن رئيسة البرلمان هي من حزب إيفو موراليس لذلك هناك شكوك في توليها صلاحيات الرئيس.