موسكو تحذر من "مسرحية كيميائية" في إدلب

روسيا تحذر من استفزازات كيميائية جديدة في محافظة إدلب بعد معلومات تفيد بأن قادة "هيئة تحرير الشام"، بالتعاون مع (الخوذ البيضاء)، يخططون لتنفيذ عملية مفبركة لاستخدام مواد سامة.

  • موسكو تحذر من "مسرحية كيميائية" في إدلب
    روسيا تحذر من استفزازات كيميائية جديدة في محافظة إدلب

أعلنت روسيا أن وسائل استطلاعها رصدت "حشد المسلحين في سوريا قواتهم وأسلحتهم الثقيلة في محيط مدينة حلب، فيما حذرت من إعداد (الخوذ البيضاء) استفزازات كيميائية جديدة في محافظة إدلب".

ونقلاً عن وسائل إعلام روسية، قال مدير مركز حميميم التابع لوزارة الدفاع الروسية يوري بورينكوف في بيان إن "وسائل الاستطلاع الروسية رصدت على مدار اليومين الماضيين عملية نقل راجمات صواريخ ومدرعات من قبل التشكيلات المسلحة غير الشرعية باتجاه مدينة حلب وبلدة أبو الضهور في محافظة إدلب".

وأضاف البيان "وردت إلى مركز المصالحة الروسي معلومات تفيد بأن قادة تنظيم "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقاً)، بالتعاون مع تنظيم (الخوذ البيضاء) الذي يزعم أنه إنساني، يخططون في بلدات واقعة جنوب منطقة إدلب لخفض التصعيد لتنفيذ عملية مفبركة لاستخدام مواد سامة وتدمير مواقع بنية تحتية".

وأوضحت وزارة الدفاع الروسية أن "هدف هذه الاستفزازات يكمن في إعداد صور ومقاطع فيديو، ليتم في مواقع الإنترنت ووسائل الإعلام في الشرق الأوسط والغرب نشر تقارير تتضمن اتهامات إلى (الجيش السوري) باستخدام أسلحة كيميائية ضد المواطنين المدنيين وشن ضربات عشوائية".    

ودعت وزارة الدفاع الروسية قادة المسلحين إلى "التخلي عن الاستفزازات باستخدام السلاح وسلك الطريق نحو التسوية السلمية للأوضاع في مناطق سيطرتهم".