السيد خامنئي لأمير قطر: بعض الدول لاترغب بتعزيز التعاون بين دول المنطقة

المرشد الإيراني السيد علي خامنئي يقول لدى استقباله أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني إن "هناك بعض الدول جاءت من الطرف الآخر من العالم ولا ترغب بتعزيز التعاون بين دول المنطقة لكن هذا لايخصّها"، والأخير يثمّن في مؤتمر صحافي مع نظيره الإيراني مع الرئيس الإيراني موقف إيران وما قدمته في السنوات الأخيرة تجاه حصار قطر. 

  • السيد خامنئي لأمير قطر: بعض الدول لاترغب بتعزيز التعاون بين دول المنطقة
    السيد خامنئي: العلاقات الاقتصادية بين إيران وقطر ليست بمستوى السياسية ويجب تعزيزها

 

أكد المرشد الإيراني السيد علي خامنئي إن بلاده مستعدة لتعاون أوثق مع دول المنطقة.

المرشد خامنئي قال لدى استقباله أمير قطر  الظروف أن  الظروف التي تعيشها المنطقة تتطلب تعزيز التواصل بين دولها أكثر من أي وقت مضى.

اوإذّ شددّ على أن "أميركا وأصدقاؤها سبب الأوضاع الصعبة في المنطقة وطريق المواجهة هي الاعتماد على التعاون الإقليمي"،اعتبر أن "العلاقات الاقتصادية بين إيران وقطر ليست بمستوى العلاقات السياسية ويجب تعزيز التعاون بين البلدين".

ورأى أن "هناك بعض الدول جاءت من الطرف الآخر من العالم ولا ترغب بتعزيز التعاون بين دول المنطقة لكن هذا لايخصّها".

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال مؤتمر صحافي مع أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني إنه تقرر أن يتم تعزيز الزيارات السياسية والاقتصادية بين إيران وقطر، والتعاون والتنسيق لضمان الأمن، نظراً لأهمية الأمن في الخليج، وفق روحاني.  

روحاني تمنّى أن تشهد بلاده المزيد من توسيع العلاقات مع قطر وذلك من أجل مصالح الشعبين. 

من جهته، أكد أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني أن اللقاء مع الرئيس الإيراني كان مثمراً، لافتاً إلى أن علاقة قطر بإيران تاريخية "ودائماً القنوات مفتوحة مع الأشقاء في إيران". وثمّن أمير قطر موقف إيران وما قدمته في السنوات الأخيرة تجاه حصار قطر. 

وأعلن عن دعوته للرئيس الإيراني لزيارة قطر "ووعدني بتلبيتها في أقرب وقت ونحن في انتظاره". 

وكان أمير قطر وصل إلى إيران اليوم الأحد لإجراء مباحثات مع الرئيس الإيراني حسن روحاني. 

وفد سوري ووزير الخارجية الباكستاني في طهران 

كما أفاد مراسل الميادين في طهران بأن رئيس الوزراء السوري عماد خميس يصل اليوم إلى إيران على رأس وفدٍ رفيع المستوى. مراسلنا أشار إلى أن زيارة الوفد السوري تهدف إلى تقديم واجب العزاء باغتيال الفريق قاسم سليماني ورفاقه، إضافة إلى إعلان التضامن الكامل مع إيران في هذه المرحلة. وبحسب مراسلنا، فإن زيارة الوفد السوري تؤكّد وقوف سوريا إلى جانب إيران في مواجهة التحديات المشتركة.

كما يجري وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي زيارة إلى طهران اليوم الأحد، ومن ثم إلى السعودية وبعدها إلى واشنطن، في مسعى للتخفيف من حدّة التوتر المتصاعد في المنطقة عقب استشهاد الفريق قاسم سليماني بطائرة أميركية مسيّرة، وتأتي الزيارة في ظل تصاعد التوتر في الشرق الأوسط عقب استشهاد سليماني وإقرار إيران بأنها أسقطت طائرة ركاب أوكرانية عن طريق الخطأ.

وأفادت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان لها بأن التطورات الأخيرة تضر بشكل كبير بالسلم والأمن في منطقة متقلّبة أصلاً، مؤكّدة الحاجة لبذل جهود فورية وجماعية للتوصل إلى حلّ سلمي، وأكدت أن وزير الخارجية سيبلغ إيران استعداد باكستان لدعم جميع الجهود التي تسهّل حلّ الخلافات والنزاعات بالسبل السياسية والدبلوماسية.

وبعد الاجتماع بنظيره الإيراني محمد جواد ظريف، سيزور قريشي السعودية الإثنين لإجراء محادثات مع وزير خارجيتها الأمير فيصل بن فرحان، وسيزور الوزير كذلك الولايات المتحدة بعد اختتام زيارته إلى طهران والرياض، وفق ما أفاد مصدر في الخارجية الباكستانية.

وزار رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان العام الماضي السعودية وإيران في محاولة للتهدئة بين البلدين الخصمين، وحاولت باكستان على مدى عقود الموازنة بين علاقاتها القوية بكل من السعودية وإيران، التي تتشارك معها حدوداً يبلغ طولها نحو ألف كيلومتر.

وتربط باكستان علاقات جيّدة مع السعودية حيث يقيم ويعمل أكثر من 2,5 مليون من مواطنيها، لكنها تحظى في الوقت ذاته بعلاقات متينة مع إيران وتمثّل مصالح طهران القنصلية في الولايات المتحدة.