الصدر: إفتحوا الطرقات لترجع لـ "الثورة" سمعتها الطيبة

زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر يدعو إلى "إرجاع الثورة إلى انضباطها وسلميتها"، ويحثّ "القبعات الزرق" والقوات الأمنية ومديريات التربية والعشائر للعمل لإرجاع الدوام الرسمي في المدارس الحكومية، بالتوازي مع قطع بعض العراقيين للطرقات في النجف وغيرها من المحافظات.

  • الصدر: إفتحوا الطرقات لترجع لـ "الثورة" سمعتها الطيبة
    الصدر: افتحوا الطرقات لترجع للثورة سمعتها الطيبة

دعا زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر إلى "إرجاع الثورة إلى انضباطها وسلميتها"، ناصحاً القوات الأمنية "بمنع كل من يقطع الطرقات، ووزارة التربية لمعاقبة كل من يُعرقِل الدوام من أساتذة وطلاب وغيرهم". 

وغرّد الصدر عبر "تويتر" قائلاً "أجد لزاماً تنسيق (القبعات الزرق) مع القوات الأمنية الوطنية البطلة ومُديريات التربية في المحافظات وعشائرنا الغيورة، إلى تشكيل لجان في المحافظات من أجل إرجاع الدوام الرسمي في المدارس الحكومية وغيرها". 

وحثّ زعيم التيار الصدري على "فتح الطرق المغلقة، لكي ينعم الجميع بحياتهم اليومية، وترجع للثورة سمعتها الطيبة".  

وتنتشر عناصر "سرايا السلام" في أرجاء ساحات التظاهر العراقية تحت مسمّى "القبعات الزرق"، وتعمل على تأمين مداخل ومخارج الساحات بالتعاون مع المتظاهرين والقوى الأمنية.

ورحّب الصدر بتكليف محمد علاوي لرئاسة الوزراء، معتبراً الخطوة "جيدة ستتعزز في المستقبل"، داعياً إياه لئلا "يستسلم للضغوطات الخارجية والداخلية".

وفي سياق متصل، قال الأمين العام للمشروع العربي العراقي خميس الخنجر، أن "تكليف محمد توفيق علاوي برئاسة الوزراء خطوة في الاتجاه الصحيح"، مضيفاً أن " الخطوة تدفع باتجاه عودة الأمن والاستقرار للعراق بعد أشهر من الاحتجاجات الشعبية".

وشهد العراق اليوم الأحد، تظاهرات رافضة لتكليف محمد علاوي بتأليف الحكومة، وأفاد مراسل الميادين بأن محتجين قطعوا جميع الطرق الخارجية المؤدية إلى محافظة النجف جنوب العراق، موضحاً أن هؤلاء المحتجّين قطعوا طرق كربلاء وبابل والديوانية الواصلة بمحافظة النجف.

وكان أنصار التيار الصدري قد تداعوا يوم أمس السبت، إلى ساحات التظاهر في بغداد وعدد من محافظات الجنوب، إثر دعوة وجهها زعيم التيار الصدريّ لمناصريه للتظاهر بعد "فشل السياسيين بتشكيل حكومة غير جدلية".