المرجعية الدينية: النداءات لم تحل دون وقوع حوادث مؤسفة ومؤلمة

المرجعية الدينية في العراق تدين أعمال العنف، وتؤكد أنه لا غنى عن القوات الأمنية الرسمية لتفادي الوقوع في الفوضى.

  • المرجعية الدينية: النداءات لم تحل دون وقوع حوادث مؤسفة ومؤلمة
    السيد أحمد الصافي: رغم نداءات المرجعية الدينية إلا أن ذلك لم يحل دون وقوع حوادث مؤسفة ومؤلمة

دانت المرجعية الدينية في العراق أعمال العنف، مؤكدةً أنه لا غنى عن القوات الأمنية الرسمية لتفادي الوقوع في الفوضى.

السيد أحمد الصافي ممثّل السيد السيستاني أشار إلى أنه رغم النداءات المُتكررة التي أطلقتها المرجعية الدينية حول ضرورة نبذ العنف والالتزام بسلمية التظاهرات المطالبة بالإصلاح من الأعمال التي تضر بأعمال الناس، ألا أن ذلك لم يحل دون وقوع حوادث مؤسفة ومؤلمة خلال الأيام الماضية سفكت فيها دماء غالية بغير وجه حق.

أما المكتب الإعلامي لأمين عام "عصائب أهل الحق" قيس الخزعلي قال بعد تشديد المرجعية الدينية وفي أكثر من خطبة على ضرورة حفظ الأمن وتأمين ساحات التظاهر صار لزاماً على القائد العام للقوات المسلحة أن يقوم بواجبه بفرض الأمن وإرجاع هيبة الدولة ويجب على الجميع والإعلاميين خصوصاً دعمه في ذلك لأنه الحل الوحيد لإعادة الاستقرار وحفظ الدماء.

بدوره، أكّد القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي أن تعاون أبناء التيار الصدري مع الأجهزة الأمنية لفتح الطرق والمدارس قد أثار حفيظة العابثين بالأمن.

وأشار الزاملي إلى أن الأحزاب الفاسدة والتابعين للأميركيين شنوا حملة تضليل لتشويه صورة أبناء التيار الصدري أمام الرأي العام، مضيفاً أن هؤلاء هم أكثر من لديهم معلومات تُميز بين المتظاهرين السلميين والمندسين.

وكان رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقية عادل عبد المهدي قد دعا يوم أمس الخميس لتشكيل لجنة تحقيقية بأحداث النجف التي وقعت يوم الأربعاء.

كما طالب رئيس الحكومة العراقية المكلّف محمد علاوي حكومة تصريف الأعمال بحماية المتظاهرين.