دمشق: التعنّت التركي بقطع المياه عن الحسكة "جريمة حرب"

وزير الموارد المائية السوري حسين عرنوس يصف قطع المياه عن محافظة الحسكة بأنها "جريمة حرب"، ويوضح أن الحكومة السورية تعمل على حل المشكلة بالتعاون مع الجانب الروسي.

  • دمشق: التعنّت التركي بقطع المياه عن الحسكة "جريمة حرب"
    وزير الموارد المائية السوري: نعمل لحل هذه المشكلة الخطيرة بالتنسيق مع الجانب الروسي

وصف وزير الموارد المائية السوري حسين عرنوس، قطع القوات التركية للمياه عن محافظة الحسكة وأريافها، بأنها "جريمة حرب"، مشيراً إلى أن دمشق تعمل لحل هذه المشكلة الخطيرة بالتنسيق مع الجانب الروسي.

وقال عرنوس إن "التعنّت التركي بقطع المياه عن الحسكة وأريافها يرقى إلى جريمة حرب، وأن الحكومة السورية تحاول بذل كل جهد لحل هذه المشكلة الخطيرة مشفوعة بجهود الجانب الروسي، من أجل إعادة ضخ المياه من محطة علوك مجدداً" .

وأكدت مصادر الميادين، أن ورشات حكومية برفقة دوريات روسية، دخلت إلى محطة مياه علوك صباح اليوم، وقامت بتشغيل محطة الضخ فيها، بعد الاتفاق على رفع كميات الكهرباء الواصلة من سد تشرين باتجاه رأس العين، بوساطة روسية.

وأشارت المصادر إلى أن هيئة الطاقة التابعة للإدارة الذاتية الكردية، كانت قد خفّضت كميات المياه المخصصة لرأس العين إلى النصف، ليقوم بعدها الجيش التركي بقطع المياه بالكامل عن الحسكة.

وكان الجيش التركي قد منع إعادة ضخ المياه من محطة علوك في ريف رأس العين السورية، في خطوة أثارت استنكار منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، لكونها تسبِّب تهديداً مضاعفاً في ظل انتشار فيروس كورونا.

وتؤمن محطة العلوك المياه لحوالى 460 ألف نسمة، بينهم سكان مدينة الحسكة ومخيم "الهول" للنازحين، حيث يقيم الآلاف من عائلات مقاتلي تنظيم "داعش".