لجنة متابعة قضية الصدر: أحمد جبريل حاول تبرئة ساحة القذافي من جريمة خطف الإمام

"لجنة المتابعة لقضية إخفاء الإمام موسى الصدر" تؤكد في بيان لها أنّ رواية أحمد جبريل "تناقض ما أثبتته التحقيقات القضائية من مسؤولية معمّر القذافي عن جرم خطف الإمام"، وذلك رداً على ما قاله في القضية ضمن وثائقي على شاشة الميادين.

  • لجنة متابعة قضية الصدر: أحمد جبريل حاول تبرئة ساحة القذافي من جريمة خطف الإمام
    لجنة متابعة قضية إخفاء الصدر: لن نتوانى عن الرد على كل افتراء وظلم بحق الإمام ورفيقيه 

أصدرت "لجنة المتابعة لقضية إخفاء الإمام موسى الصدر"، بياناً ردت فيه على رواية مؤسس "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" أحمد جبريل في القضيّة، ضمن وثائقي على شاشة الميادين.

اللجنة اعتبرت أنّ جبريل "حاول وعبر تحليلات أن يخدع الرأي العام وأن يُبرِّىء ساحة الرئيس الليبي السابق معمّر القذافي من جريمة خطف الإمام الصدر".

وشددت اللجنة على أنّ "رواية جبريل تناقض ما أثبتته التحقيقات القضائية من مسؤولية القذافي عن جرم خطف الإمام، وتناقض ما اعترف به لاحقاً القذافي نفسه بالصوت والصورة، وما أدلى به قادة ليبيون سابقون وحاليون من أن القذافي هو من أمر بخطف الإمام". 

اللجنة أشارت أيضاً إلى أنّ رواية جبريل "تناقض ما سرده هانيبال معمّر القذافي للمحقق العدلي في القضية القاضي زاهر حمادة". 

وانتقدت لجنة متابعة قضية إخفاء الصدر، أنّ جبريل "زعم أن القذافي كان يمدُّ الإمام بالمال وهو لا يحتاج شهادةً على أنّه لا يتقاضى أموالاً مشبوهة".

كما أبرزت في بيانها، اليوم الثلاثاء، أنّ التحقيقات "أثبتت أن الإمام الصدر لم يحضر احتفال الفاتح من سبتمبر، ولم يكن ينوي حضوره أصلاً".

وأضافت: "كلنا نعرف سبب حضور جبريل وآخرين إلى ليبيا في مواسم الحصاد، لكن الإمام الصدر ليس مثلهم".

في السياق نفسه، تحدثت لجنة المتابعة لقضية إخفاء الصدر، عن أنّ "كل العالم يعرف حجم الخلاف الشديد بين الإمام والقذافي حول الحرب الأهلية في لبنان". 

وختمت اللجنة بيانها بالقول: "لن نتوانى عن الرد على كل افتراء وظلم بحق الإمام ورفيقيه حتى نراهم بيننا ونرى غيرهم في السجون". 

يذكر أنّ الإمام موسى الصدر اختفى خلال زيارة رسميّة إلى ليبيا بتاريخ 25 آب/أغسطس 1978 برفقة الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين، في زيارة رسميّة. 

المحقق العدلي في قضية إخفاء الصدر ورفيقيه، القاضي اللبناني زاهر حمادة، كان أصدر عام 2019 مذكرات توقيف غيابية في حق 10 متهمين ليبيين في الملف، أبرزهم سيف الإسلام معمّر القذافي وعبد الله السنوسي وأحمد رمضان الإصبيعي.