روحاني: مكافحة كورونا مستمرة.. ولم نتضرر كما غيرنا من خسائر السوق النفطية

الرئيس الإيراني حسن روحاني يقول إنه لا يجب الاستهتار بالتعليمات الوقائية في أزمة كورونا حتى لا تنهار النجاحات التي حققتها البلاد. وتعليقاً على موضوع النفط لفت إلى أن إيران لم تتضرر كما غيرها لأنها لا تعتمد على إيرادات تصدير النفط.

  • روحاني: مكافحة كورونا مستمرة.. ولم نتضرر كما غيرنا من خسائر السوق النفطية
    روحاني: الظروف الاقتصادية في البلاد أكثر استقراراً من الدول الأخرى

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني في جلسة مجلس الوزراء، اليوم الأربعاء، أنه لا ينبغي التصور أن المواجهة مع فيروس كورونا قد انتهت، مضيفاً أن "كفاءة الكادر الصحي في القضاء على فيروس كورونا قد ازدادت، كما ازداد وعي المواطنين وتعاونهم في هذا المجال".

وأوضح روحاني أن النجاحات التي حققناها في مواجهة الفيروس والوقاية منه ستنهار إذا تصورنا أن المواجهة قد انتهت، مشيراً إلى أن "الشعب قد تحمل مصاعب كثيرة خلال الشهرين الماضيين، وحقق نتائج جيدة بتحمله لتلك المصاعب، وبالتالي عليه أن يحافظ على هذه النتائج من خلال مواصلة الالتزام بالتعليمات التي تعلنها وزارة الصحة والأجهزة المختصة".

وتابع قائلاً: إن "ظروف مكافحة كورونا وتداعياتها ستتواصل حتى يتم التوصل إلى علاج قاطع لهذا المرض، وبالتالي علينا أن نتعايش مع أجواء كورونا خلال الأشهر المقبلة ونلتزم بالاحتياطات اللازمة".

وأضاف روحاني أن قضية كورونا قد تحولت إلى اختبار لأداء جميع الدول والنظام العالمي، وباتت بلدان العالم في تنافس شديد للتغلب على المرض وعلاجه في أقصر مدة، والأهم من ذلك طرق الوقاية منه، لافتاً إلى أن "كل الشعوب تبذل محاولاتها في هذا المجال، فمنها من حقق نجاحاً كبيراً، وأخرى نجاحاً أقل، وفي النهاية ستتضح النتائج".

وحول الأضرار والخسائر التي لحقت بالسوق النفطية، أشار روحاني إلى أن جميع الدول المنتجة للنفط بما فيها إيران قد تضررت، مؤكداً أن أضرار بعض الدول كبيرة جداً، "بينما كانت أضرار إيران أقل بكثير لأنها لا تعتمد على إيرادات تصدير النفط".

واعتبر روحاني أن الظروف الاقتصادية في البلاد أكثر استقراراً من الدول الأخرى، مشيراً إلى تحقيق نمو ملحوظ في القطاعين الزراعي والصناعي خلال الأشهر الأخيرة، كما أعرب عن أمله في أن يتواصل هذا النمو في ظل ظروف كورونا.

رئيس الجمهورية أشار إلى تحقيق خطوات جيدة في سوق البورصة خلال الأسابيع الماضية، من خلال دخول شركات الاستثمار المتعلقة بالضمان الاجتماعي الأمر الذي حظي بترحيب المواطنين، مؤكداً أن نشاطات البنوك وأسواق الاستثمار والعمل سيكون لها دور فعال في عام طفرة الانتاج بما يحقق فرص عمل جديدة.

وتطرق روحاني إلى الأوضاع السيئة التي تعيشها أميركا على عدة مستويات في ظل أزمة كورونا، مشيراً إلى أن الرئيس ترامب يحرض الأميركيين على التمرد وأعمال الشغب في الشوارع ضد حكام بعض الولايات، وهذه أول مرة في التاريخ يقوم بها رئيس دولة بمثل هذا العمل، وهذا ما يشير إلى اضطراب الأوضاع بشكل كامل في الولايات المتحدة.

ولفت إلى أن الأميركيين يعانون اليوم من عدة أزمات من بينها كورونا والبطالة وهبوط أسعار النفط، وبعد أن كانوا يرون أنفسهم أصحاب نفوذ في العالم، باتوا اليوم جزءاً من الدول المنكوبة به، وأصبحوا عبرة للآخرين.