ترامب: سنكون بنفس القوة لكننا بحاجة إلى إنفاق المال

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يقول إن بلاده ستعيد فتح الاقتصاد، والمزيد من الولايات الأميركية في الجنوب وفي الغرب الأوسط، تعلن استعدادها عن فتح الاقتصاد، ما يشكل تهديداً على صحة المواطنين الأميركيين.

  • ترامب: سنكون بنفس القوة لكننا بحاجة إلى إنفاق المال
    الرئيس الأميركي: سنعيد فتح الاقتصاد، سنكون بنفس القوة أو حتى أقوى

أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عن عدم قلقه من نموّ ديون البلاد، بسبب تخصيص تريليونات الدولارات لمكافحة "الهجوم الشرس" لفيروس كورونا.

وأكد ترامب في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض أمس الأربعاء، على ضرورة إنفاق بعض المال على إعادة فتح الاقتصاد، مضيفاً أنه "كان لدينا أكبر اقتصاد في تاريخ العالم.. أنشأناه خلال السنوات الماضية، ثم جاءوا ذات يوم وقالوا إننا يجب أن نغلقه".

وتابع الرئيس الأميركي "الآن سنعيد فتح الاقتصاد، سنكون بنفس القوة أو حتى أقوى، لكننا بحاجة إلى إنفاق بعض المال لفتحه مرة أخرى. لقد أنقذنا شركاتنا الجوية، لقد أنقذنا الكثير من الشركات".

من جهة أخرى، أشارت المزيد من الولايات الأميركية أمس الأربعاء، إلى استعدادها لإعادة فتح اقتصادها أملاً في أن يكون تفشي فيروس كورونا قد تخطى مرحلة الذروة، لكن حاكم ولاية كاليفورنيا أبقى على أوامر صارمة بالبقاء في المنزل وإغلاق الشركات.

ويعني هذا التضارب في الأوامر في الولايات الخمسين، أن بعض الأميركيين ما زالوا حبيسي المنزل غير قادرين على العمل ولأجل غير محدد، بينما بدأ آخرون يغامرون بالخروج للمرة الأولى منذ أسابيع.

وقال حاكم ولاية كاليفورنيا الديمقراطي جافين نيوسوم، إنه كان بودّه أن يتمكن "من تحديد تاريخ محدد لأن أعلن أن بوسعنا أن نغير هذا الوضع ونعود للحياة العادية".

وتابع قائلاً "حاولنا أن نوضح جلياً أنه لا مجال لهذا التغيير، ولا موعد يتعلق بقدرتنا على إعطاء ذلك التصريح، الذي أعلم أن الكثير منكم ينشدونه ويستحقونه".

وقالت حاكمة ولاية ميشيغان جريتشن ويتمر، إنها ستعلن المزيد من التفاصيل بخصوص إعادة فتح اقتصاد الولاية المقرر يوم الجمعة.

فيما أعلن مسؤولو ولاية أوهايو، أنهم سيكشفون عاجلاً عن خططهم، وكذلك قال حكام ولايات الغرب الأوسط إنهم يعملون معاً لوضع خطة لإنهاء القيود.

وكانت ولايتا جورجيا وساوث كارولاينا، وعدة ولايات أخرى في الجنوب، قد بدأت بالفعل إعادة فتح اقتصاداتها، وتواجه انتقاداً من بعض خبراء الصحة الذين يحذرون من أن الإقدام على ذلك بسرعة، قد يؤدي إلى زيادة جديدة في حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وقال ترامب إن خطط جورجيا لفتح أعمال، مثل صالونات الحلاقة، والعناية بالأظافر، هذا الأسبوع ،سابقة لأوانها.

ووفقاً لنموذج أعدّه معهد "القياسات والتقييم الصحي" في جامعة واشنطن، فإنه ما كان ينبغي لولايتي ساوث كارولاينا وجورجيا، فتح الأعمال قبل يومي 5 و19 حزيران/يونيو على التوالي.