لافروف يبحث هاتفياً مع أوغلو تنفيذ اتفاقات إدلب ومكافحة كورونا

وزير الخارجية الروسي يبحث مع نظيره التركي هاتفياً تنفيذ الاتفاقات والوضع في إدلب السورية، وفق ما ذكر بيان للخارجية الروسية، مشيراً إلى أنهما ناقشا أيضاً سبل مكافحة كورونا والعلاقة بين البلدين.

  • لافروف يبحث هاتفياً مع أوغلو تنفيذ اتفاقات إدلب ومكافحة كورونا
    الخارجية الروسية: الطرفان ناقشا بشكل جوهري الوضع حول إدلب وجائحة كورونا

ناقش وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف هاتفياً مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو تنفيذ الاتفاقات للحل السياسي في إدلب السورية، وتنسيق الجهود في مكافحة فيروس كورونا التاجي "كوفيد-19".

وقال بيان وزارة الخارجية الروسية إنه "تمّ تبادل وجهات النظر حول تقدم التسوية السلمية في سوريا، والوضع الحالي في إدلب، في سياق تنفيذ البروتوكول الإضافي لمذكرة سوتشي بتاريخ 17 أيلول/ سبتمبر 2018، والمعتمدة في 5 آذار/ مارس 2020".

وأشار البيان إلى أن "الطرفين ناقشا بشكل جوهري الوضع حول جائحة كورونا، والإجراءات التي اتخذتها الدولتان لمواجهة انتشاره، وآفاق التعاون في هذا المجال".

بيان الخارجية الروسية ذكر أيضاً أنه تمّ التطرق خلال المحادثة إلى العلاقات الثنائية بين البلدين، وكذلك التفاعل داخل إطار المنظمات الدولية.

وكان وزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا أعلنوا في 22 نيسان/ أبريل الجاري أن الاتفاقيات الروسية-التركية سمحت بتهدئة الوضع في إدلب، لكن الإرهابيين ما زالوا يعرقلون تنفيذه.

كما أكد الرئيسان فلاديمير بوتين ورجب طيب إردوغان في اتصال هاتفي بينهما،"على الامتثال غير المشروط لمبادئ السيادة السورية".

وأعلنت روسيا عن الاتفاق مع تركيا في 5 آذار/ مارس الماضي لوقف إطلاق النار في إدلب. ووقع 
 مذكرة التفاهم الروسية-التركية الطرفان في موسكو، لضمان وقف إطلاق النار، وإنشاء ممر آمن بطول 12 كيلومتراً.