تنديداً بالهجمة من قبل شقيقه.. مسيرة تأييد للرئيس الحريري اليوم

أنصار رئيس الحكومة السابق سعد الحريري يخرجون في مسيرة من طريق الجديدة إلى بيت الوسط في العاصمة بيروت تنديداً بالهجمة التي تعرض لها من شقيقه بهاء.

  • تنديداً بالهجمة من قبل شقيقه.. مسيرة تأييد للرئيس الحريري اليوم
    دعوات إلى مسيرة تأييد للرئيس سعد الحريري تنطلق اليوم من الطريق الجديدة

خرج أنصار رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الدين الحريري في شوراع بيروت منددين بالهجمة التي يتعرض لها من شقيقه بهاء.

وجابت مواكب سيّارة عدداً من أحياء العاصمة، وسط دعوات إلى مسيرة تأييد للرئيس سعد الحريري، تنطلق اليوم من الطريق الجديدة وتنتهي أمام منزل الحريري في وسط بيروت.

وكان شقيق سعد الحريري بهاء اعتبر قبل يومين أنّه "لا يوجد في لبنان حالياً دولة قويّة ومسؤولة ومتينة اقتصادياً لتحمل عبء بث النشاط في أرجاء البلاد"، على حدّ تعبيره.

وقال إنه بعد عام 2005، أي بعد اغتيال والده رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري "ذهب غالبية السياسيين والأحزاب إلى تكديس القوّة والأموال على حساب الوطن ومصالح المواطنين".

يأتي ذلك على وقع أزمة اقتصادية يعيشها لبنان، واحتجاجات كانت بدأت في تشرين الأوّل/أكتوبر 2019 ولا يزال بعضها مستمراً حتى اليوم ضد السياسات المصرفية والغلاء المعيشي وارتفاع سعر صرف الدولار، بالإضافة إلى ما تواجهه البلاد من إجراءات وقائية مع ظهور فيروس كورونا نهاية شباط/فبراير الماضي.

حكومة حسّان دياب الحالية، كانت أقرت نهاية نيسان/أبريل الماضي خطتها الإنقاذية لمواجهة التدهور الاقتصادي المتواصل، حيث اعتبر دياب تعليقاً على إقرار الخطة، أنه بذلك "نكون قد وضعنا القطار على السكة، وقد أشبعناها درساً لأنها ستحدد مسار الدولة لإصلاح الواقع".