زاخاروفا: الوضع مستقر في سوريا رغم اعتداءات داعش

الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زخاروفا تقول إنه على الرغم من أنّ تنظيم داعش كثّف غاراته في سوريا مستغلاً وباء كورونا، إلاّ أنها تصف الوضع هناك بالـ"مستقر"

  • زاخاروفا: الوضع مستقر في سوريا رغم اعتداءات داعش
    زخاروفا: داعش كثفّت اعتداءاتها في سوريا على خلفية وباء كورونا

قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إنه يمكن وصف الوضع في سوريا بالمستقر على الرغم من محاولات المسلحين لعرقلة الدوريات الروسية التركية المشتركة.

وأشارت إلى أنّ داعش كثفت اعتداءاتها في سوريا على خلفية وباء كورونا.

في هذا السياق، قالت إن مقاتلي داعش استغلوا جائحة كورونا لتكثيف أعمالهم في شمال شرق سوريا.

كلام زخاروفا جاء في مؤتمر افتراضي، تضمنّ أن الوضع يزداد سوءاً في المناطق الخارجة عن سيطرة الحكومة السورية في شمال شرق البلاد، حيث كثفت داعش اعتداءاتها مستغلة الوضع الوبائي الراهن.

ونفت زاخاروفا التقارير التي تفيد باقتراح روسيا لقمة فلسطينية أميركية في جنيف.

في سياق منفصل، قالت إنّ العقوبات الأميركية على فنزويلا منعت الشعب من الحصول على الإمدادات الطبية.

وأضافت "نتيجة للعقوبات الأميركية الأحادية الجانب على فنزويلا تجاوز إجمالي حجم الأصول التي منعت أكثر من 116 مليار دولار، وبالتالي تم قطع الموارد للحصول على التحاليل التشخيصية واللقاحات ومعدات الوقاية الشخصية والمعدات والمستلزمات الطبية".

وأعلنت الخارجية الروسية أنّ أميركا لم تعلم روسيا عن خروجها من معاهدة الاجواء المفتوحة.

ولفتت إلى أنّ روسيا تدعو كافة أطراف النزاع في الشرق الأوسط للامتناع عن اتخاذ أي خطوات تعوق استئناف المفاوضات.

وفيما يتعلق بإعلان القيادة الفلسطينية الانسحاب من كافة الاتفاقيات مع "إسرائيل" وأميركا، علّفت الخارجية الروسية بالقول "نحث جميع الأطراف على الامتناع عن اتخاذ أي خطوات يمكن أن تثير تصعيداً خطيراً في المنطقة وتعرقل تهيئة الظروف لاستئناف المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية المباشرة".