التحالف يكثّف من غاراته الجوية على محافظات الجوف وصعدة ومأرب

طائرات التحالف السعودي تشنّ غارات مكثفة على عدد من المحافظات اليمنية. والتحالف وقوات هادي يستمران في تصعيدهما بمختلف الجبهات.

  • التحالف يكثّف من غاراته الجوية على محافظات الجوف وصعدة ومأرب
    التحالف السعودي يكثّف من غاراته الجوية ويستمر مع قوات هادي في التصعيد على الجبهات

أفاد مراسل الميادين في اليمن بأن طائرات التحالف السعودي شنّت أكثر من 25 غارة جوية على محافظات الجوف وصعدة ومأرب خلال الساعات الماضية، واستهدفت معظم تلك الغارات قرية الخَسف بمديرية الحزم عاصمة محافظة الجوف شرق اليمن.

وقال مراسلنا إن غارات أخرى طاولت مديرية الظاهِر الحدودية مع جيزان السعودية، غربي محافظة صعدة ومديرية صِرواح غربي محافظة مأرب شمال شرق اليمن.

كما جددت قوات التحالف قصفها الصاروخي والمدفعي على مناطق زراعية وسكنية في مديرية رازِح الحدودية في محافظة صعدة. 

هذا وأفاد مصدر عسكري في حكومة صنعاء بأن القوات المتعددة للتحالف السعودي قصفت بعشرات القذائف المدفعية مواقع الجيش واللجان في جبهات الحُدَيْدَة خلال الـ24 ساعة الماضية، لافتاً إلى أن ذلك يأتي في سياق الخروقات المتواصلة من قبل التحالف السعودي لاتفاق وقف إطلاق النار في المحافظة ذاتها.

في غضون ذلك أعلنت القوات المتعددة للتحالف السعودي، إحباط محاولتي تسلل للجيش واللجان الشعبية في منطقة الفازة بمديرية التُحَيْتا ومديرية الدُّرَيْهمي جنوبي المحافظة الساحلية غرب اليمن. 

العميد سريع: التحالف وقوات هادي يستمرون بالتصعيد 

إلى ذلك، أكد المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية بصنعاء، العميد يحيى سريع، استمرار قوات هادي والتحالف السعودي في تصعيدها بمختلف الجبهات.

وأوضح سريع أن قوات التحالف السعودي شنت أكثر من 13 عملية هجومية وتسلل توزعت على جبهات الجوف ومأرب وتعز وصعدة، فيما بلغت الغارات الجوية للتحالف السعودي خلال الأسبوع الماضي 221 غارة جوية، توزعت على محافظات صنعاء وصعدة وحجة والبيضاء ومأرب والجوف والضالع وجبهات الحدود.

وأشار إلى أن إجمالي غارات التحالف السعودي وعملياته العدائية منذُ إعلانه الأحادي لوقف إطلاق النار في اليمن في التاسع من نيسان /إبريل الماضي بلغت حتى مساء أمس الخميس أكثر من 100 عملية هجومية وتسلل وأكثر من 1300 غارة جوية. 

في المقابل، زعمت قوات التحالف من جهتها، أن قوات حكومة صنعاء ارتكبت 3800 خرق لهدنته الأحادية التي تنتهي الإثنين المقبل، على حدّ تعبيرها. 

هذا وفي العيد الثلاثين لذكرى الوحدة اليمنية، دعا رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن مهدي المَشّاط "دول العدوان" إلى الانخراط في مفاوضات سلام حقيقية تتسم بالمصداقية والجدية.

وقال المشاط عشية العيد الثلاثين لذكرى الوحدة اليمنية، إن مشروع التصدي للعدوان الخارجي والتحرر من كل صيغ الهيمنة والوصاية هو الملاذ الآمن، موضحاً أن الانتصار للحقوق وللمظلوميات يتحقق بمواصلة التصدي للعدوان الخارجي وإنهاء الاحتلال الأجنبي.