الولايات المتحدة تعلّق دخول الأجانب من البرازيل للحد من انتشار كورونا

الولايات المتحدة تقرر تعليق دخول الأجانب الذين تواجدوا في البرازيل مؤخراً إلى البلاد للحد من تفشي فيروس كورونا، وأحد مستشاري الرئيس جايير بولسونارو يعتبر أنّه ليس هناك شيء ضد بلاده بالتحديد.

  • الولايات المتحدة تعلّق دخول الأجانب من البرازيل للحد من انتشار كورونا
    مقابر جديدة في البرازيل لضحايا فيروس كورونا الذين تخطوا الـ22 ألف (أ.ف.ب)

أعلن البيت الأبيض عن اتخاذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إجراءات وصفها بالـ"حاسمة لحماية البلاد"، من خلال تعليق دخول الأجانب الذين تواجدوا في البرازيل خلال الأسبوعين الماضيين، في إطار جهود مكافحة فيروس كورونا (كوفيد-19).

البيت الأبيض برر قراره بأنّ البرازيل سجلت 365 ألف حالة مؤكدة بفيروس كورونا وهو ثالث أكبر عدد من الحالات المؤكدة في العالم، مبرزاً أنّ القرار الجديد "سيساعد على ضمان عدم تحوّل الرعايا الأجانب الذين كانوا في البرازيل إلى مصدر إصابات إضافية في بلدنا". 

لكن البيت الأبيض أكد أنّ القيود الجديدة "لا تنطبق على تدفق التجارة بين البلدين".

أحد مستشاري الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، فيلبي مارتينز، أوضح تعليقاً على القرار، أنّ الولايات المتحدة "التزمت بمعايير سبق أن تمّ تحديدها مع دول أخرى أيضاً مثل الصين وإيران وبريطانيا وبلدان الاتحاد الأوروبي، وقلّل من شأن تلك الخطوة".

وقال مارتينز في تغريدة له على "تويتر" اليوم الإثنين: "ليس هناك شيء ضد البرازيل بالتحديد". 

يذكر أنّ عدد الاصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة تخطت الـ1.68 مليون إصابة، فيما وصل عدد الوفيات حتى الآن إلى 98.024 حالة وفاة.

ويأتي هذا القرار في وقت تعمل فيه البلاد على رفع إجراءات الإغلاق تدريجياً، فيما تعود الحياة إلى طبيعتها في عدد من الولايات الأميركيّة.