فنلندا تستدعي إعادة النظر في العقوبات الأوروبية ضد إيران وروسيا

رئيس فنلندا يشدد في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي على ضرورة الحوار بين الدول العظمى لتفادي المزيد من التصعيد على الساحة الدولية.

  • فنلندا تستدعي إعادة النظر في العقوبات الأوروبية ضد إيران وروسيا
    الرئيس الروسي والفنلندي بحثا أزمة كورونا والعلاقات الثنائية في مجالات الاقتصاد والتجارة والبيئة

قالت مصادر دبلوماسية للميادين إن مصلحة فنلندا تستدعي الدعوة إلى إعادة النظر في سياسة العقوبات الأوروبية ضد إيران وروسيا.

وأضافت المصادر نفسها أن على الاتحاد الأوروبي أن يوضح موقفه من سياسة العقوبات في ضوء المنافسة الجيوسياسية المتصاعدة.

يذكر أن العلاقات بين روسيا والدول الغربية، بما فيها بلدان الاتحاد الأوروبي، تدهورت على خلفية الأزمة الأوكرانية، وانضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا في آذار/مارس عام 2014. 

هذا واعتمد الاتحاد الأوروبي تدابير تقييدية موجهة ضد بعض الأشخاص والكيانات في إيران على خلفية قضايا تتعلق بحقوق الإنسان، وفق تعبيره. 

وشدد رئيس فنلندا ساولي نينيستيو على ضرورة الحوار بين الدول العظمى لتفادي المزيد من التصعيد على الساحة الدولية.

وأكد نينيستيو في مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، أن هلسنكي تؤيد مبادرة الكرملين حول عقد قمة بين الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن لبحث قضايا الأمن الدولي، والاستقرار الاستراتيجي.

وجاء في بيان للرئاسة الفنلندية تلقته الميادين أن الرئيسين بحثا أيضاً "الوضع المتعلق بجائحة كورونا في كل من فنلندا وروسيا، وكذلك العلاقات الثنائية في مجالات الاقتصاد والتجارة والبيئة". كما تطرق الجانبان لقضايا "التعاون في القطب الشمالي وضرورة عدم عسكرة هذه المنطقة".