استشهاد عنصر من الحشد الشعبي بصد هجوم لداعش في صلاح الدين

استشهاد عنصر من الحشد الشعبي في منطقة تل الذهب جنوب صلاح الدين. وعثور الحشد على مخبأ للسلاح والعتاد والصواريخ المجهزة للتفجير في جرف النصر شمالي بابل.

  • استشهاد عنصر من الحشد الشعبي بصد هجوم لداعش في صلاح الدين
    الحشد الشعبي: تنفيذ قوة من قيادة عمليات نينوى عملية استباقية في الموصل (أ ف ب)

استشهد عنصر من الحشد الشعبي لدى صد هجوم لداعش في منطقة تل الذهب جنوب صلاح الدين.

موقع الحشد أشار إلى أن مجموعة من داعش هاجمت إحدى نقاط اللواء 41 في الحشد، لتندلع اشتباكات أدت أيضاً إلى جرح مقاتلين من الحشد فيما تتم ملاحقة العناصر الفارّين.

كما أعلنت مديرية استخبارات ومكافحة إرهاب نينوى عن القاء القبض على ثمانية مسلحين في المحافظة.

وقالت المديرية في بيان لها "تمت العملية من خلال المتابعة الميدانية المستمرة والجهود الاستخبارية في ملاحقة العناصر الإرهابية والمطلوبين".

وأوضحت أن  "من بينهم الارهابي المكنى ابو الزبير القيادي في مايسمى بجيش العسرة لديوان الجند والإرهابي المكنى ابو خطاب القيادي في مايسمى فرقة مؤتة". 

في موازاة ذلك أعلنت وزارة الدفاع العراقية تنفيذ عملية استباقية في صحراء محافظة الأنبار لملاحقة عناصر التنظيم.

بيان للوزارة أشار إلى أن العملية تأتي ضمن سلسلة عمليات لتطهير وتأمين المناطق الصحراوية وضمان عدم استغلالها من قبل المجموعات الإرهابية.

وفي وقت سابق من يوم أمس، ألقت قوات الحشد الشعبي العراقي القبض على 17 عنصراً من تنظيم "داعش" بعملية استباقية في الموصل.

وأعلن الحشد الشعبي في بيان عن تنفيذ قوة من قيادة عمليات نينوى عملية استباقية في الموصل، بناء على معلومات استخبارية دقيقة أسفرت عن إلقاء القبض على عناصر داعش بينهم مسؤولان.

وفي سياق متصل، عثرت قوة من اللواء 47 بالحشد الشعبي، على مخبأ للسلاح والعتاد والصواريخ المجهزة للتفجير في جرف النصر شمالي بابل.

يأتي ذلك بعدما أعلن الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة في العراق العميد يحيى رسول أنه "ستكون هناك عمليات كبيرة من قبل كل القطعات المشتركة ضد داعش وقريباً سيتم الإعلان عن عمل كبير ضده".

رسول وفي حديث إلى الميادين لفت إلى "القيام بعمليات نوعية واستباقية ضد تنظيم داعش، تحقق ضربات نوعية"، قائلاً: "لن نستكين حتى القضاء على الارهابيين".