نتنياهو: توجد فرصة تاريخية أمامنا لبسط السيادة على "يهودا والسامرة"

رئيس الوزراء الإسرائيلي يقول إنه توجد فرصة تاريخية لبسط سيادة السلطات الإسرائيلية على أراضي يهودا والسامرة، مع التزامه بإجراء مفاوضات على أساس خطة ترامب.

  • نتنياهو: توجد فرصة تاريخية أمامنا لبسط السيادة على "يهودا والسامرة"
    نتنياهو: دعوت رؤساء البلدات اليهودية في يهودا والسامرة إلى دعم هذا الحراك التاريخي

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على صفحته على "تويتر"، "انتهى اللقاء الذي عقدته بصحبة رئيس الكنيست ياريف ليفين مع رؤساء البلدات اليهودية في مستوطنات يهودا والسامرة في الضفة الغربية".

وأضاف نتنياهو "قلت خلال اللقاء: توجد أمامنا فرصة تاريخية لبسط سيادتنا على أراضي يهودا والسامرة. وعدت وأكدت التزامي بإجراء مفاوضات على أساس خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب".

وتابع "أطلعت الحضور على استمرار المباحثات مع الطرف الأميركي، وأكدت على أنه تمّ الاتفاق على مواصلتها. كما دعوتُ رؤساء البلدات اليهودية في يهودا والسامرة إلى دعم هذا الحراك التاريخي".

في المقابل، حذّر الإعلام الإسرائيلي من أعمال عنف إذا ضُمّت الضفة الغربية. واستبعدت مصادر أمنية إسرائيلية تنفيذ فرض السيادة الإسرائيلية على المستوطنات بالموعد المحدد، فيما حذّر قادة أوروبيون من أنّ ضم الأراضي يزعزع استقرار المنطقة.

صحيفة "أي 24" الإسرائيلية، ذكرت أن  الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعث برسالة إلى نتنياهو الإثنين الماضي، كتب فيها "بروح ودية، أطلب من حكومتكم الجديدة، ألا تتخذ خطوات أحادية الجانب في الضفة الغربية".

وحذّر منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية، كميل أبو ركن من جهته من اندلاع "موجة عنف وعمليات إرهابية ضد القوات الإسرائيلية، إذا ما أقدمت الحكومة الإسرائيلية على تنفيذ مخطط الضم"، معرباً عن خشيته من إلغاء التعاون الأمني بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية كلياً.

وكانت واشنطن قالت لـ"إسرائيل"، إن "ضم الضفة يجب أن يتمّ بالمفاوضات مع الفلسطينيين"، وفق ما أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.