انطلاق حملة #ادعموا_اليمن_برفع_الحصار

تحت وسم #ادعمو_اليمن_برفع_الحصار يتفاعل الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، رداً على مؤتمر نظمته الأمم المتحدة مع السعودية لتقديم مساعدات إلى اليمن.

  • انطلاق حملة #ادعموا_اليمن_برفع_الحصار
    انطلقت حملة في اليمن تطالب برفع الحصار عنها

توجه رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبدالسلام  بالقول إنّ أي دولة ترغب في مساعدة اليمن يكون من خلال رفع الحصار والعمل على إيقاف العدوان. 

 كلام عبد السلام  أتى في سياق حملة انطلقت تحت هاشتاغ: #ادعموا_اليمن_برفع_الحصار والعمل على إيقاف العدوان بعد دعوة السعودية لمؤتمر دعم لليمن، حيث تعهدت 30 دولة بتقديم 1،35  مليار دولار لدعم خطة المساعدات لليمن خلال النصف الثاني من هذا العام.

ناشطون تفاعلوا تحت هذا الوسم مؤكدين على دعمهم لليمن ضد العدوان والحصار المفروض عليها منذ سنوات. 

ناشط يقول على تويتر "لا نستطيع التنفس في اليمن. دعونا نتنفس بوقف العدوان ورفع الحصار".

ناشط آخر دعا "الدول المانحة إلى إنشاء منظمة دولية لمراقبة إنفاق المساعدات المقدمة لليمن ، يرجى التوقف عن إرسال التبرعات لليمن من خلال منظمات الأمم المتحدة الفاسدة".

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الدول المانحة إلى تقديم نحو 2،41 مليار دولار لتغطية الاحتياجات الإنسانية الأساسية بين حزيران/ يونيو وكانون الأول/ديسمبر من العام الجاري. 

غوتيريش توجّه، في مؤتمر عقد عبر الإنترنت، إلى الدول المانحة محذراً من خطورة الوضع الإنساني الذي بات فيه 24 مليون إنسان في حاجة ماسة للمساعدة في وجه الجوع والمرض وجائحة كورونا.​

وعليه، تعهّدت 30 دولة بتقديم 1،35  مليار دولار لدعم خطة المساعدات لليمن خلال النصف الثاني من هذا العام.

بدورها، تبرعت السعودية بنصف مليار دولار، والولايات المتحدة بـ225 مليون دولار، وبريطانيا بمبلغ 196 مليون دولار وألمانيا 137 مليون دولار. 

كما لوحظ غياب أي مساهمة من الإمارات في الحملة التي نظمتها السعودية مع الأمم المتحدة اليوم.