بن حبتور: مؤتمر المانحين محاولة لتبييض وجه العدوان السعودي

رئيس حكومة صنعاء يعلن أن مؤتمر المانحين الذي عقدته الأمم المتحدة في السعودية، يهدف إلى "تبييض وجه العدوان دولياً"، وأن المساعدة الحقيقية تكمن في إنهاء العدوان والحصار.

  • بن حبتور: مؤتمر المانحين محاولة لتبييض وجه العدوان السعودي
    رئيس حكومة صنعاء:  دول العدوان لن تستطيع إخفاء حقيقة ما تقوم به في اليمن 

قال رئيس حكومة صنعاء عبدالعزيز بن حبتور، إن انعقاد مؤتمر المانحين لليمن في "عاصمة دولة العدوان الرياض محاولة لتبييض وجه العدوان دولياً"، مضيفاً أن المؤتمر "يهدف لإطالة أمد العدوان على الشعب اليمني، ويجافي الحقيقة الواضحة والسبب المباشر الذي يقف وراء المعاناة والمأساة الطاحنة التي يعيشها اليمنيون منذ 5 سنوات. 

وأعلن أنه "مهما فعلت دول العدوان، فلإنها لن تستطيع أن تخفي حقيقة ما تقوم به في اليمن من جرائم حرب، لم يسبق لها مثيل"، لافتاً إلى أن "المساعدة الحقيقية تكمن في الضغط الجاد والحقيقي لإنهاء الأسباب الجذرية للأزمة الإنسانية، والمتمثلة في العدوان والحصار".   

وأضاف بن حبتور، أن حل المأساة الإنسانية التي يمر بها اليمن "هو بوقف العدوان وإفساح المجال أمام كافة الأطراف للشروع في مفاوضات جادة بعيداً عن أي إملاءات".

وتابع: "المجتمع الدولي دأب على تقديم الدعم لليمن خلال السنوات الماضية، غير أن تلك المساعدات للأسف لم ترقَ إلى مستوى الاحتياجات المتزايدة". 

وعلمت الميادين في وقت سابق اليوم الأربعاء، أن السعودية والولايات المتحدة اشترطتا على المنظمات الإنسانية، في مؤتمر الدول المانحة لليمن بالرياض، عدم استخدام مساهمتها في هذا المؤتمر، في مناطق الشمال اليمني "الواقعة تحت سيطرة الحوثيين".

ورعت السعودية والأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، مؤتمراً افتراضياً للدول المانحة لليمن، وجاءت النتائج مخيبة لآمال المنظمات الإنسانية في جنيف، التي كانت تعوّل على مساعدات قدرها 2,4 مليار دولار، فيما بلغ حجم الوعود في مؤتمر الأمس 1,35 ملياراً. 

وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، قبل أيام من موعد المؤتمر، إن "كل ما هو دون 1.6 مليار دولار يعني أن العملية ستواجه انتكاسات كارثية"، مضيفةً أن الأمم المتحدة لن تتمكن من "توفير الغذاء الذي يحتاجه الناس للبقاء أو الرعاية الصحية التي يحتاجونها أو الماء أو الصرف الصحي أو التغذية، التي تساعد على إنقاذ مليوني طفل مصابين بسوء التغذية من الموت".