تبادل سجناء بين طهران وواشنطن.. وظريف يقول: الوتيرة يمكن أن تتكرر

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يشكر إيران لإطلاقها سراح الجندي السابق في البحرية الأميركية مايكل وايت، ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إنجاز عملية تبادل سجناء شملت وايت، مقابل الإفراج عن الطبيب الإيراني المعتقل مجيد طاهري.

  • تبادل سجناء بين طهران وواشنطن.. وظريف يقول: الوتيرة يمكن أن تتكرر
    ترامب: شكراً إيران.. هذا يظهر أن التوصل إلى اتفاق أمر ممكن (الصورة أرشيف ا. ب.)

أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إنجاز عملية تبادل سجناء شملت الأميركي مايكل وايت، مقابل الإفراج عن الطبيب الإيراني المعتقل مجيد طاهري.

ظريف وفي تغريدة له على "تويتر" قال إن "هذه الوتيرة يمكن أن تتكرر لجميع السجناء"، مشدداً على أن جميع المواطنين الإيرانيين الذين اعتقلوا في شتى أنحاء العالم بأمر من أميركا أو داخل أميركا يجب أن يعودوا إلى بيوتهم​.

ووجّه الرئيس الأميركي دونالد ترامب الشكر لإيران بعد إطلاقها سراح الجندي السابق في البحرية مايكل وايت، معتبراً أن هذه الخطوة تظهر إمكان إبرام اتفاق بين العدوين اللدودين.

وكتب ترامب على تويتر، "شكراً إيران، هذا يظهر أن التوصل إلى اتفاق أمر ممكن".

وكشف ترامب أنه تحادث هاتفياً مع وايت الذي غادر طهران أمس الخميس بعد احتجازه لعامين.​

وقال مايكل وايت إنه "يتحسن"، بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في طهران.

وأضاف في مقابلة مع فوكس نيوز من زيورخ بسويسرا: "أنا أتعافى بشكلٍ جيد للغاية وأعود إلى لياقتي. كنت حقاً في حالة سيئة في ذلك الوقت، لكنني أتحسن كثيرًا نتيجة مساعدة سفارة سويسرا".

ورداً على سؤال عما يعتزم القيام به عندما يعود إلى الولايات المتحدة، قال وايت: "أنا ذاهب إلى عالم ديزني".

ويذكر أن وايت، هو من قدامى المحاربين في البحرية الأميركية، سافر إلى إيران في تموز/يوليو 2018، وفي كانون الثاني/يناير 2019، أكدت الحكومة الإيرانية اعتقاله في مدينة مشهد الإيرانية منذ فترة، فيما لم تعلّق الخارجية الأميركية على ذلك.

ويأتي إطلاق سراح وايت بعد فترة وجيزة من عودة العالم الإيراني الدكتور سيروس عسكري إلى بلاده بعد اعتقاله من قبل إدارة الهجرة والجمارك الأميركية. وبرّأته محكمة أميركية عام 2019.

وأعلن وزير الخارجية محمد جواد ظريف عن في 2 حزيران/ يوليو عن إقلاع الطائرة التي تقل العالم الإيراني من أميركا.

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي قد تحدث لوسائل إعلام إيرانية إلى آخر التطورات في موضوع تبادل السجناء مع الولايات المتحدة، وقال إن" قضية الدكتور عسكري قد انتهت ومن المحتمل أن يعود إلى البلاد خلال اليومين القادمين".

ويذكر أن عسكري، البالغ من العمر 59 عاماً، برئ في تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2019 من تهمة سرقة أسرار تجارية تتعلق بأنشطته الأكاديمية في جامعة ولاية أوهايو، وكان من المقرر أن يعود إلى إيران في ذلك الوقت، لكن دائرة الهجرة الأميركية احتجزته بحجة بطلان تأشيرة دخوله.

هذا وشكر ترامب سويسرا على "مساعدتها الرائعة" ووعد بمواصلة العمل من أجل "إطلاق سراح جميع الأميركيين المحتجزين رهائن في الخارج"، وهو ملف حقق فيه نجاحات عديدة منذ ثلاث سنوات.

وكانت جوان وايت والدة العسكري السابق قد أعلنت قبل ذلك خبر إطلاق سراحه.