قرقاش: سنتعاون مع "إسرائيل" حتى لو لم نتفق معها

وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش يؤكد التعاون مع "إسرائيل"، حتى لو لم تتفق بلاده معها في بعض القضايا السياسية، وفق ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.

  • قرقاش: سنتعاون مع "إسرائيل" حتى لو لم نتفق معها
    قرقاش يقول إن بلاده "تفضّل مفاوضات إسرائيلية – فلسطينية لدفع عملية السلام"

نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، تأكيده التعاون مع "إسرائيل"، حتى لو لم تتفق بلاده معها في بعض القضايا السياسية.   

وفي كلمة ألقاها في مؤتمر اللجنة اليهودية – الأميركية الذي تنتهي أعماله غداً الخميس، قال قرقاش: "إن الإمارات تفضّل مفاوضات إسرائيلية – فلسطينية لدفع عملية السلام"، مشيراً إلى أن بلاده "تعارض أي ضم للضفة الغربية​".

وأضاف: "يمكننا أن نصل إلى نقطة مشتركة مع الحكومة الاسرائيلية. وكما تعلم، السياسة الإسرائيلية معقدة للغاية مع آراء مختلفة حول كيفية التوجه في المستقبل".

وأردف قائلاً: "هناك بعض المسائل يمكن العمل فيها معاً، كفيروس كوفيد 19 والتكنولوجيا ومجالات أخرى".

وكانت صحيفة "إسرائيل اليوم" كشفت في 12 حزيران/يونيو الجاري عن مشاركة قرقاش في مؤتمر "المنظمة اليهودية" وإلقائه خطاباً فيه. وفي المؤتمر، شارك الأمين العام لـ"الرابطة الإسلامية" السعودية، محمد العيسى، الذي شغل منصب وزير القضاء في الحكومة السعودية.

المؤتمر السنوي يعنى بمواضيع عدة، من بينها "ظاهرة معادة السامية المتسعة، وأمن "إسرائيل"، وخطة الرئيس الأميركي للسلام، ومكانة اليهود في السياسة الأميركية". 

موقف قرقاش يترافق مع موقف سفير الإمارات لدى واشنطن يوسف العتيبة الذي قال في مقالة خاصة لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية: "لقد قدمنا حوافز وجوانب إيجابية لصالح إسرائيل، من أجل أمن أكثر وعلاقات مباشرة وترحيب متزايد".

ووصفت الـ"قناة 13" الإسرائيلية الإمارات بأنها الحليف السري الاستراتيجي الأهم، معتبرةً أن مقالة العتيبة مفصليّة.

كذلك، نقل الإعلام الإسرائيلي عن العيسى قوله للمشاركين في المنتدى: "نحن شركاء".

يُذكر أن العيسى كانت له تصريحات داعمة للتطبيع، حيث حاوره مراسل صحيفة "يديعوت أحرنوت" على هامش مشاركته في مؤتمر في الأكاديمية الدبلوماسية العالمية في باريس.