وزيرة الدفاع اللبنانية: لم أتواصل مع السفيرة الأميركية ولم أعتذر

نائب رئيس الحكومة ووزيرة الدفاع اللبنانية، تنفي أن تكون تواصلت أو اعتذرت من السفيرة الأميركية في بلادها على خلفية القرار القضائي، ونواب لبنانيون يدينون التدخل الأميركي في الشؤون اللبنانية.

  • وزيرة الدفاع اللبنانية: لم أتواصل مع السفيرة الأميركية ولم أعتذر
    وزيرة الدفاع اللبنانية تنفي أن تكون تواصلت مع السفيرة الأميركية دوروثي شيا 

أعلن المكتب الإعلامي لنائب رئيس الحكومة ووزيرة الدفاع زينة عكر، أن "الوزيرة لم يسبق لها أن تواصلت باسم الحكومة مع أية جهة، حتى مع السفيرة الأميركية دوروثي شيا".

وأضاف المكتب الإعلامي في بيان، أن رئيس الحكومة هو من يحق له التحدث باسم الحكومة، كما أن التواصل مع الدبلوماسيين هو من صلاحية وزير الخارجية. 

وقال مكتب وزيرة الدفاع أن الأخيرة "تحترم التراتبية من جهة، وتحترم مسؤوليات كل وزير، وتحترم القضاء والمؤسسة القضائية". 

وكانت السفيرة الأميركية في لبنان، قد ردّت على القرار القضائي بحقها، بالقول إنها تلقت "اعتذاراً من الحكومة اللبنانية عن القرار القضائي". 

وأوضح قاضي الأمور المستعجلة في مدينة صور اللبنانية محمد مازح، في اتصال مع الميادين، أن القرار القضائي الذي أصدره يوم أمس السبت، يطلب من وسائل الإعلام اللبنانية منع استصراح السفيرة "من باب منع أي فتنة قد تحصل". 

من جهته، قال عضو تكتل "لبنان القوي" في البرلمان اللبناني ماريو عون للميادين، إن السفيرة الأميركية "تدلي بتصريحات مستفزة لفئة كبيرة من اللبنانيين"، مضيفاً أن "قرار القاضي مازح لم يكن موفقاً ومساءلة السفيرة الأميركية مسألة دبلوماسية تعود لوزارة الخارجية".

كما لفت عون إلى أن الأميركيين يتدخلون مباشرة في السياسة الداخلية اللبنانية و"هذا أمر مرفوض"، مشدداً على أن على السفيرة الأميركية "ألا تذهب بعيداً في الهجوم الدائم على فريق لبناني له وجوده ومكانته في لبنان"، في إشارة إلى حزب الله. 

بدوره، قال عضو كتلة "التنمية والتحرير" النيابية قاسم هاشم للميادين، إن القاضي مازح تعاطى مع تصريحات شيا انطلاقاً من استقلالية القضاء، مضيفاً أن الإدارة الأميركية سياساتها معروفة بخدمتها لـ "إسرائيل" واستهدافها للمقاومة.