حملة "حياة السود مهمة" تتضامن مع الفلسطينيين

حملة "حياة السود مهمة" في بريطانيا تعلن تضامنها مع قضية الشعب الفلسطيني أمام قرار الاحتلال الإسرائيلي بضم أجزاء من الضفة، ومدن أوروبية تشهد تظاهرات مناهضة للقرار الإسرائيلي.

  • جملة
    حملة "حياة السود مهمة" استعرضت بيانات منظمات يهودية تدين ممارسات الاحتلال ضد الفلسطينيين

أعربت حملة "حياة السود مهمة" في بريطانيا، عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني وقضيته، أمام قرار الاحتلال الإسرائيلي، ضم الضفة والأغوار لسلطة احتلاله.

وقالت الحملة في تغريدة عبر حسابها بموقع تويتر: "في الوقت الذي تمضي فيه "إسرائيل" قدماً، نحو ضم الضفة الغربية، وتقوم فيه السياسة البريطانية، بإسكات كل الأصوات المنتقدة، لملاحقة الخطط الاستعمارية والاستيطانية لـ"إسرائيل"، نقف بصوتٍ عالٍ وواضح، إلى جانب رفاقنا الفلسطينيين.. فلسطين حرة".

وردّاً على الاتهامات بمعاداة السامية، لمجرد انتقادها الاحتلال الإسرائيلي، أعادت الحملة في تغريداتها، التذكير بمعارضة 40 جماعة يهودية حول العالم، عام 2018، للخلط "الخطير" بين العنصرية ومعاداة اليهود، وبين سياسات "إسرائيل" ونظامها الاحتلالي والفصل العنصري للفلسطينيين.

واستعرضت الحملة كذلك عدداً من بيانات منظمات يهودية، تدين ممارسات وإجراءات الاحتلال ضد الفلسطينيين، ومحاولتها طمس تاريخهم.

وفي السياق، شهدت العديد من المدن الأوروبية تظاهرات رافضة لخطة الضم خلال عطلة الأسبوع

ففي إيطاليا شهد أكثر من 17 مدينة احتجاجات رفع خلالها المتظاهرون شعارات تؤكد دعم الشعب الفلسطيني وحقوقه، منها روما، ميلانو، باري، فلورنس، بولونيا، نابولي، كاليري، باليرمو، كتانيا، فينيتسيا، إيفيريا، تورينو، إضافة إلى مدن لا تواجد للجالية الفلسطينية فيها مثل ميسينا، سيراكوزا، فيشينسا، روفيغو، وجنوة.

ورفع المشاركون في المسيرات الأعلام الفلسطينية، والشعارات المحددة الداعمة لحق الشعب الفلسطيني في الحرية وتقرير المصير وحقّه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها الأبدية القدس، والمطالبة إيطاليا والاتحاد الأوروبي بالاعتراف الفوري بالدولة الفلسطينية، وتجميد اتفاقيات الشراكة مع دولة الاحتلال.

كذلك خرجت تظاهرات في بروكسل تطالب الاتحاد الأوروبي بالاعتراف الفوري بالدولة الفلسطينية وتجميد اتفاقيات الشراكة مع "إسرائيل"، بالإضافة إلى تظاهرات في كندا وفرنسا.