رئيس الحكومة اللبناني يجتمع مع السفير الصيني

رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يترأس اجتماعاً وزارياً بحضور السفير الصيني في لبنان، بالإضافة إلى عدد من الوزراء المختصين، ووزير الأشغال اللبناني الذي حضر الاجتماع يقول إن الصين مستعدة للتعاون وللاستثمار في لبنان.

  • لقاء سابق بين دياب وكيجيان
    لقاء سابق بين دياب والسفير الصيني

قال وزير الأشغال اللبناني ميشال نجار اليوم الخميس إن "الصين مستعدة للتعاون وللاستثمار في الكهرباء وسكك الحديد والانفاق والمحارق والنفايات".

وأكد نجار أن "الحكومة اللبنانية منفتحة على أي مساعدة من أي جهة تأتي".

كلام نجار جاء بعد اجتماع وزاري ترأسه رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب بحضور السفير الصيني في لبنان وانغ كيجيان. 

وأشار مراسل الميادين إلى أن الاجتماع حضره وزراء الصناعة، الاقتصاد، الطاقة، السياحة، البيئة، الأشغال، والنقل اللبنانيين، وقال إن هذا الاجتماع سيستكمل غداً مع وزير الطاقة للبحث في كيفية مساعدة الصين في بناء معامل كهرباء في لبنان، وأن "تكون العلاقة من دولة لدولة بمعنى أن لا يكون هناك مجال لا للهدر ولا للصفقات"، وفق تعبيره.

وقبيل الاجتماع في السراي الحكومي، قال مراسلنا إن "هذا الاجتماع هو الأول من نوعه الذي يعقد بحضور وزراء مختصين، وبالتالي يبدو أن هناك عرضاً جديّاً صينياً للحكومة اللبنانية ويأتي في سياق ما يعرف في لبنان بالتوجه شرقاً". 

وأضاف مراسلنا أنه "لا استثمارات صينية في لبنان حتى الآن، ولكن هذا الاجتماع قد يفتح الأبواب لها"، مشيراً إلى أن "وزير النفط العراقي يصل لبنان أيضاً مساء اليوم".

  • مراسل الميادين: لا استثمارات صينية في لبنان حتى الآن، ولكن هذا الاجتماع قد يفتح الأبواب لها

وتعرض الصين على لبنان مشاريع إنمائيّة في قطاعات عديدة؛ فتصل قيمة العروضات لاستثمارات الشركات الصينية المهتمة بلبنان إلى أكثر من 12 مليار دولار أميركي، ما يعني أنها تتجاوز مجموع ما يمكن أن يؤمنه مؤتمر سيدر.

وكان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أوضح أن الشركات الصينية جاهزة للاستثمار في لبنان، وبناء سكة حديد من طرابلس إلى الناقورة، وإنشاء معامل كهرباء، وهو ما سيخلق فرص عمل للبنانيين.

كما وأشار إلى أن الانفتاح على دول أخرى لتأمين احتياجات لبنان، من دون الحاجة إلى العملة الصعبة، ينقل البلد من مكان إلى آخر.

وأعلنت سفارة الصين في لبنان في 17 حزيران/يونيو الماضي، استعدادها التعاون العملي مع الجانب اللبناني، على أساس المساواة والمنفعة المتبادلة، والعمل المشترك في إطار مبادرة "الحزام والطريق".

وجاء في بيان السفارة وقتها، أن "الشركات الصينية تتابع باهتمام فرص التعاون في البنية التحتية، والمجالات الأخرى في لبنان، وتبقى على التواصل مع الجانب اللبناني في هذا الصدد".