إدارة سجون الاحتلال: الأسرى المرضى في سجن "الرملة" غير مصابين بكورونا

نادي الأسير الفلسطيني يطالب بالتدخل العاجل للإفراج عن الأسرى المرضى الذين يواجهون خطر كورونا، وتشكك برواية الاحتلال بأن نتائج عينات الأسرى المرضى في سجن "عيادة الرملة" أثبتت عدم إصاباتهم بكورونا.

  • إدارة سجون الاحتلال تبلغ الأسرى أن نتائج عينات الأسرى المرضى في سجن
    إدارة سجون الاحتلال تبلغ الأسرى أن نتائج عينات الأسرى المرضى في سجن "الرملة" سلبية 

أكد نادي الأسير الفلسطيني، أن إدارة سجون الاحتلال الاسرائيلي أبلغت اليوم الاثنين، أن نتائج عينات الأسرى المرضى في سجن "عيادة الرملة" سلبيّة، أي لا توجد إصابات كورونا بين صفوفهم. 

وفي هذا السياق قال نادي الأسير، إن هذه الرواية "تبقى رواية إدارة سجون الاحتلال"، مطالباً بـ"ضرورة التدخل العاجل للإفراج عن كافة الأسرى المرضى الذين يواجهون خطر الوباء من السجّانين وقوات القمع، كمصدر وحيد لنقل الوباء لهم".

كما طالب النادي بـ"ضرورة وجود لجنة طبيّة محايدة للإشراف على الوضع الصحي للأسرى في ظل انتشار كورونا". 

وكانت إدارة سجون الاحتلال، قد أعلنت أمس عن إصابة أسير مريض بالسرطان بفيروس "كورونا"، وتبين لاحقاً أن المُصاب هو الأسير كمال أبو وعر.

أبو وعر نُقل نهاية الأسبوع الماضي من سجن "جلبوع" حيث يقبع، إلى مستشفى "العفولة" الإسرائيلي، ثمّ نقل لاحقاً إلى سجن "عيادة الرملة" والذي يقبع فيه أخطر الحالات المرضيّة، الأمر الذي صعّد من حدة الخوف واحتمالية وصول الفيروس لهم. 

يُشار إلى أن سلطات الاحتلال ومنذ شهر آذار/مارس 2020، أعلنت عن إصابات عديدة بين سجّانيها.

يذكر أن عدد الأسرى المرضى في سجون الاحتلال يبلغ قرابة 700 أسير مريض، بينهم 300 أسير يعانون من أمراض مزمنة وبحاجة إلى رعاية صحيّة حثيثة.

بدوره حذر مركز فلسطين لدراسات الأسرى، من أن خطر الموت "يهدد حياة الأسرى المرضى بشكل خاص في سجون الاحتلال نتيجة جائحة كورونا، كون مناعتهم ضعيفة ولا تتحمّل أجسادهم الاصابة بهذا الفيروس والذي تسلل في السجون بعد إصابة الأسير المريض كمال أبو وعر خلال وجوده في المستشفى". 

وطالب الأشقر بـ"تدخل دولي عاجل والضغط على الاحتلال لإطلاق سراح الأسرى المرضى وكبار السن الذين يتعرضون لخطورة حقيقية على حياتهم في حال انتشر كورونا بين الأسرى، مع عدم وجود إجراءات حقيقية لمواجهة الفيروس".