قتلى وجرحى للتحالف السعودي خلال صدّ هجومهم شرقي صعدة ونجران

القوات المسلحة اليمنية تحبط محاولة تسلل لقوات التحالف السعودي المتعددة في مديرية التحيتا الجنوبية. ومقتل وجرح عدد من قوات التحالف المتعددة خلال صدّ هجومهم في منطقة الصوح الحدودية بين مديرية كِتاف شرقي محافظة صعدة ونجران السعودية.

  • مصدر عسكري: زحف قوات التحالف السعودي استغرق 4 ساعات متتالية دون تحقيق أي تقدم يذكر
    مصدر عسكري: زحف قوات التحالف السعودي استغرق 4 ساعات متتالية دون تحقيق أي تقدم يذكر

أفاد مصدر عسكري يمني، اليوم الأحد، بمقتل وجرح عدد من قوات التحالف السعودي خلال صدّ هجومهم المكثف من 3 محاور باتجاه مواقع القوات المسلحة اليمنية، في منطقة الصوح الحدودية بين مديرية كِتاف شرقي محافظة صعدة ونجران السعودية.

وأكد المصدر أن زحف قوات التحالف السعودي استغرق 4 ساعات متتالية دون تحقيق أي تقدم يذكر. 

وفي محافظة الحُدَيْدة الساحلية غربي البلاد، أحبطت قوات حكومة صنعاء محاولة تسلل جديدة لقوات التحالف في منطقة الجَبْلِيَة بمديرية التُّحَيْتا جنوبي المحافظة، وذلك بعد أن شنّت طائرات التحالف الاستطلاعية 5 غارات جوية على مدينة الدُّرَيْهمي المحاصرة.

وبحسب مصدر عسكري في حكومة صنعاء، فقد تعرضت مناطق سيطرة الجيش واللجان في الحُدَيْدَة خلال الـ24 ساعة الماضية إلى قصف مدفعي بـ99 قذيفة مدفعية ضمن الخروقات المتواصلة لاتفاق وقف إطلاق النار المحافظة والذي تراعاه الأمم المتحدة منذُ 18 كانون الأول/ ديسمبر 2018.

في المقابل، قالت القوات المتعددة للتحالف السعودي إنها قصفت بـ"السلاح المناسب "مواقع قوات حكومة صنعاء، رداً على مصادر النيران التي استهدفت مواقعها في منطقة الجَبْلِيَة جنوبي مديرية التُحَيْتا، مضيفة أن ذلك "القصف أوقع قتلى وجرحى من قوات حكومة صنعاء".

كذلك استهدفت مقاتلات التحالف بـ8 غارات جوية مديريتي مجزر ومدغل الجدعان شمالي غرب محافظة مأرب ونقيل الفَرْضَة بمديرية نِهْم شمالي شرق صنعاء، ومنطقة المهاشمة في مديرية خَبْ والشَّعْف الحدودية مع نجران السعودية في محافظة الجوف شمالي شرق اليمن. 

وفي محافظة أبين، تتواصل المواجهات المتقطعة بين قوات الرئيس عبدربه منصور هادي من جهة، وقوات المجلس الانتقالي المدعوم إمارتياً في منطقتي الشيخ سالم والطَّرية الواقعة بين مدينتي شُقْرة وزُنْجبار الساحليتين على البحر العربي جنوبي اليمن.