"حماس": العدو الإسرائيلي يصدّر أزماته الداخلية عبر الاعتداء على غزة

المتحدث باسم "حماس" يقول إن قصف طائرات الاحتلال الإسرائيلي الذي طال عدة أهداف في وسط وجنوب قطاع غزة الليلة الماضية رسالة تصعيد وتصدير أزمات "إسرائيل" الداخلية، ويؤكد أن المقاومة لن تسمح له بأن تكون غزة مسرحاً لتصدير هذه الأزمات.

  • طائرات الاحتلال الإسرائيلي قصفت عدة أهداف في وسط وجنوب قطاع غزة
    طائرات الاحتلال الإسرائيلي قصفت عدة أهداف في وسط وجنوب قطاع غزة

رأى الناطق باسم حركة "حماس" فوزي برهوم، أن قصف واستهداف الإحتلال الإسرائيلي لمواقع المقاومة في غزة "رسالة تصعيد وعدوان، تهدف إلى تصدير أزماته الداخلية على أهلنا في القطاع، وحرف الأنظار عما يجري في داخله من تطورات وأوضاع سياسية متفاقمة".

وقال برهوم في بيان إن "المقاومة الباسلة التي تعي جيداً طبيعة ما يخطط ويفكر به الإحتلال وآليات التعامل معه، لن تسمح له بأن تكون غزة مسرحاً لتصدير هذه الأزمات"، معتبراً أن سياساتها في التعامل مع العدو "ستبقى منسجمة تماماً مع امتداد الحالة النضالية والجهادية لشعبنا".

ويأتي كلام برهوم بعدما قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية عدة أهداف في وسط وجنوب قطاع غزة، دون أن يُبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين.

وأفاد مراسل الميادين بأن طائرات الاحتلال استهدفت موقعاً للمقاومة غرب مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، كما قصفت كذلك أرضاً زراعية في حي أبو هداف ببلدة القرارة شمال شرق خانيونس.

مراسلنا قال إن طائرات الاحتلال قصفت أيضاً بثلاثة صواريخ موقع أبو عطايا التابع للجان المقاومة الشعبية، غرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وكان مراسل الميادين أفاد الليلة بأن منظومة القبّة الحديدية الإسرائيلية اعترضت صاروخاً فوق مدينة سديروت تمّ إطلاقه من شمال قطاع غزة، وفق ما نقلت وسائل إعلام إسرائيلية.

وكان آخر اعتداء إسرائيلي على غزة جرى  في تموز/يوليو الماضي، حيث استهدفت طائرات الاحتلال نقاطاً في قطاع غزة. واستهدفت إحدى الغارات الإسرائيلية نقطة رصد للمقاومة شرق حي الزيتون شرقي القطاع، في حين استهدفت غارة أخرى أرضاً زراعية في شرق غزة.