قرقاش: اتفاق السلام قرار سيادي ليس موجهاً إلى إيران

وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية يقول إن معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية قرار غير موجه إلى إيران، ويعتبر أن الأخير يعزز موقع الإمارات.

  • قرقاش يتحدث خلال مؤتمر صحفي في العاصمة السودانية الخرطوم (أ ف ب).
    قرقاش يتحدث خلال مؤتمر صحفي في العاصمة السودانية الخرطوم (أ ف ب).

قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، إن معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية قرار سيادي ليس موجّهاً إلى إيران.

وفي تغريدة له على "تويتر"، اليوم الإثنين، رفض قرقاش "التدخل في قراراتنا والتهديد والوعيد سواء كان مبعثه التنمر أو القلق"، وأضاف أن "القرارات الاستراتيجية تحوليّة ولها وقعها وتأثيرها، وقرارنا مستقبلي يعزّز موقعنا وتنافسيتنا".

وكان قرقاش، قال خلال مقابلة مع وسائل إعلام إسرائيلية، إن "ممثلين عن "إسرائيل" والإمارات سيجتمعون في أسرع وقت ممكن لمناقشة القضايا التي تهمهما"، ويشير إلى أن قرار تطبيع العلاقات مع "إسرائيل" كان "قراراً سيادياً".

هذا واستدعت وزارة الخارجية الإماراتية القائم بالأعمال في سفارة الجمهورية الإيرانية في أبوظبي، أمس الأحد، لتسليمه مذكرة احتجاج "شديدة اللهجة"، على خطاب الرئيس الإيراني حسن روحاني، بشأن "القرارات السيادية" لدولة الإمارات.

وأوردت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، أن المذكرة "نبهت إلى مسؤولية إيران تجاه حماية بعثة الدولة في طهران ودبلوماسييها، وفقاً لاتفاقية فيينا، وبناءً على خلفية سوابق الاعتداءات على البعثات الدبلوماسية الأجنبية في إيران".  

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أكد أنه إذا كانت الإمارات تعتقد بأن التقرب من أميركا وأعداء إيران "سيوفر الأمن لهم فهم خاطئون"، قائلاً "لقد ارتكبت الإمارات خطأ كبيراً ونأمل أن تتراجع عن هذا الخطأ".

وحذر روحاني الإمارات من فتح المجال لـ"إسرائيل" في المنطقة لأن "الحسابات عندئذ ستختلف".

كلام قرقاش يأتي بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عن توقيع "اتفاق السلام التاريخي"، لتطبيع العلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب في البيت الأبيض.