زهران للميادين: الرئيس عون يرغب بتأليف حكومة لبنانية من 24 وزيراً ولا دمج للحقائب فيها

مدير مركز الارتكاز الإعلامي سالم زهران يقول للميادين إنّ "ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة كان العنوان الأساسي على جدول أعمال زيارة مساعد وزير الخارجية الأميركي ​ديفيد شينكر".

  • زهران للميادين: عون يرغب بتأليف حكومة من 24 وزيراً ولا دمج للحقائب فيها
    زهران للميادين: عون يرغب بتأليف حكومة من 24 وزيراً ولا دمج للحقائب فيها

قال مدير مركز الارتكاز الإعلامي سالم زهران، إنّ الرئيس اللبناني ميشال عون يرغب بتأليف حكومة من 24 وزيراً ولا دمج للحقائب فيها.

وأشار زهران للميادين خلال برنامج "لبنان .. الأمل الدائم" إلى أنّ رئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب طرح تشكيلة حكومية من 14 وزيراً.

وفي هذا الإطار، ذكر زهران أنه أمس الخميس اجتمع الرئيس المكلف بمعاون الرئيس النبيه بري، ومعاون السيد حسن نصر الله، وتم الاتفاق مع أديب على فصل النيابة عن الوزارة وبتوزير وجوه جديدة.

كما ذكر زهلران أنه "تم الاتفاق مع الرئيس المكلف على حكومة غير موسعة"، لافتاً إلى أن فريقاً فرنسياً "يتابع التعقيدات التي ستطرأ على مسار تأليف الحكومة".

وأكد زهران أنّ الحكومة المقبلة لن تتضمن وزراء من الشخصيات السياسية المعروفة، مشيراً إلى أنّ الحديث الجدي يتمحور حول وزارات الصحة والطاقة والأشغال والعدل.

ولفت زهران إلى أن يوم الاثنين المقبل سوف يبدأ الحديث الجدي عن تأليف الحكومة، متسائلاً "هل يصدق أحد أن الرئيس فؤاد السنيورة يتحدث عن اتفاق على تسمية أديب من دون رضاً سعودي؟".

ورأى زهران أنّ "حجم المساعدات كان أقل بكثير من حجم الاحتياجات بعد الانفجار في مرفأ بيروت"، مؤكداً أنّ "التحقيقات حسمت أنه لم يكن هناك غارة جوية أو عبوة ناسفة حيث حصل تفجير المرفأ".

وبالحديث عن زيارة مساعد وزير الخارجية الأميركي ​ديفيد شينكر إلى لبنان، علّق زهران بالقول إنّ "ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة كان العنوان الأساسي على جدول أعمال زيارة شينكر".

وأضاف "شينكر أنّب مجموعات من المجتمع المدني لأن قدرتها في الشارع كانت هزيلة".

من جهة أخرى، قال زهران إنه استند في حديثه حول خطر يشبه ما حصل في مرفأ بيروت إلى تقرير لـ"ديوان المحاسبة".

وقال "تحدثت عن شقين في ما يخص المطار: الخطر والفساد". وأضاف أنّ "النيابية العامة التمييزية كلفت النيابة العام المالية بالاستماع لإفادة المتعهد في شأن المطار".

وكان زهران كشف خلال مقابلةٍ تلفزيونية عن "خطر في المطار يشبه ما حصل في مرفأ بيروت"، لافتاً إلى "خطر انفجار كبير قد يحدث في مطار بيروت بسبب تسرب 84 الف ليتر من الوقود الذي يستعمل لتزويد الطائرات"

زهران أشا للميادين إلى أنّ وزارة المالية أفرجت عن الأموال التي كانت مخصصة لإصلاح جزء من البنى التحتية للمطار.

في السياق عينه، قال زهران إنّ رئيس الجمهورية أمر بمعالجة فورية وسريعة لما تسرب عن وضع المطار من فساد وخطر على سلامة المطار.

وتمنى زهران على الرئيس عون، ورئيس الحكومة السابق حسان دياب، مواكبة النيابة العامة والذهاب نحو مناقصة شفافة حول المطار.

مدير مركز الارتكاز الإعلامي تطرق أيضاً إلى "وجود تناغم مصري فرنسي في مختلف الملفات المتعلقة بشرق المتوسط".