صحيفة"إسرائيل هيوم" تعدّل حديث السفير الأميركي في "إسرائيل" عن دحلان

بعد نشرها تصريحات للسفير الأميركي مفادها "استبدال الرئيس الفلسطيني"، صحيفة "إسرائيل هيوم" تعدّل صيغة الخبر وتضيف كلمة "لا" ليصبح المعنى مختلفاً تماماً.

  • السفير الأميركي في
    السفير الأميركي في "إسرائيل" ديفيد فريدمان.

نشرت صحيفة "إسرائيل هيوم" صباح اليوم مقابلة مع السفير الأميركي في "إسرائيل" ديفيد فريدمان، وتضمنت المقابلة سؤالاً لفريدمان "هل تفكرون بإمكانية تعيين محمد دحلان المقيم في الإمارات كزعيم فلسطيني جديد؟" فكان رد فريدمان "نحن نفكر في ذلك، لكن ليست لدينا رغبة في هندسة القيادة الفلسطينية".

لكن الصحيفة عدّلت تصريح فريدمان بعد ظهر اليوم لتضيف "لا" على جملته بخصوص دحلان لتصبح "نحن لا نفكر في ذلك، لكن ليست لدينا رغبة في هندسة القيادة الفلسطينية".

وكانت الصحيفة قالت صباح اليوم الخميس إن السفير الأميركي لدى تل أبيب يدرس استبدال الرئيس الفلسطيني، "لأنه يعتبر أن القيادة الفلسطينية تقف إلى الجانب الخاطئ من التاريخ".

وبحسب الصحيفة الإسرائيلية، هاجم فريدمان المسؤولين الفلسطينيين قائلاً إن "قيادة الشعب الفلسطيني لا تخدمه كما ينبغي، وإن الناس في الضفة يريدون حياة أفضل"، مشدّداً على أن "القيادة الفلسطينية تقف إلى الجانب الخاطئ من التاريخ وتتشبّث بشكاوى قديمة".

وأشارت الصحيفة إلى أن هناك تقديرات بأن الولايات المتحدة الأمريكية، يمكن أن تدعم دحلان "لإزاحة عباس".

ولفت فريدمان إلى أن القيادة الفلسطينية "ما زالت تتشبث بشكاوى قديمة جداً وغير ذات صلة"، معتبراً "أنهم بحاجة إلى الانضمام إلى القرن الحادي والعشرين، إنهم في الجانب الخطأ من التاريخ في الوقت الحالي"، على حد تعبيره.

وكان فريدمان قال في الماضي مراراً، إن أراضي الضفة الغربية "هي جزء من إسرائيل"، وإن "من حق اليهود الاستيطان فيها"، كما دافع بقوة عن اعتراف الولايات المتحدة الأميركية بالقدس المحتلة عاصمة لـ "إسرائيل"، وبات أول دبلوماسي يتولى مسؤولية السفارة الأميركية، بعد نقلها من تل أبيب إلى القدس.