البخيتي للميادين: اغتيال الوزير زيد تصعيد سيقابله تصعيد

عضو المجلس السياسي لحركة "أنصار الله" يتوعّد التحالف السعودي بردٍ على عملية اغتيال الوزير حسن زيد، ويحذر السعودية من ضربات في العمق.

  • البخيتي للميادين: اغتيال الوزير زيد لن يمر دون رد
    البخيتي للميادين: عملية اغتيال وزير الشباب والرياضة لن تمر مرور الكرام

قال عضو المجلس السياسي لحركة "أنصار الله" اليمنية محمد البخيتي، في حديث للميادين، إن من يقف وراء جريمة اغتيال وزير الشباب والرياضة في حكومة صنعاء حسن زيد، هي "دول تحالف العدوان التي أدرجته على قائمة المستهدفين منذ بداية الحرب"، وإن كان من نفذ جريمة الاغتيال هم "مرتزقتها"

وأكد البخيتي أن عملية الاغتيال "لن تمر مرور الكرام، ومن حق الشعب اليمني أن يردَّ بالطريقة التي يراها مناسبة"، مضيفاً أن استهداف أحد وزراء الحكومة "هو تصعيد وسيقابل بتصعيد مماثل وهذا ما يحدث، حيث كثفنا ضرباتنا للعمق السعودي".

بدوره، قال عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، الثلاثاء، عبر حسابه على "تويتر": "الشهيد حسن زيد الهامة الوطنية رفض الانضمام للعدوان (في إشارة إلى التحالف) وتبنى موقفاً خالداً في الوقوف مع الوطن، مما جعل العدوان يعلن مكافأة لمن يقتله".

وأضاف: "إننا هنا نحمل أميركا مسؤولية قتله، كما نحمل تحالف العدوان ذلك كون قتله بعد رصد المبلغ المالي".  واعتبر الحوثي، "إعلان المكافأة المالية يؤكد إصرارهم (في إشارة إلى التحالف) على الجريمة وأنهم من نفذها".

من جهة أخرى، تابع البخيتي متحدثاً عن الهجمات المتكررة لمطار أبها الدولي في السعودية: "يتم استهداف المطارات التي يستخدمها العدوان في استهداف اليمن، لأننا نتجنب استهداف المدنيين كما هي عادتنا".  

وحول احتمال متابعة مثل هذه الهجمات، قال البخيتي إنها "قد لا تبقى على الحدود الشمالية، وإنما قد نلجأ لتنفيذ هجمات كبرى، ولذلك نقول للسعودية إن الحرب لم تعد لصالحكم ووقفها صار مصلحة مشتركة". 

  • البخيتي للميادين: الحرب لم تعد لصالح السعودية ووقفها صار مصلحة مشتركة
    البخيتي للميادين: الحرب لم تعد لصالح السعودية ووقفها صار مصلحة مشتركة

وتابع: "لكن قرار وقف الحرب لم يعد بالكامل بيد السعودية والإمارات، وإنما صار بيد إسرائيل وأميركا"، مشيراً إلى أن "التطبيع مع إسرائيل يقتضي إكمال هذه الحرب".

وختم البخيتي بأن القوات المسلحة اليمنية ستدخل "في مرحلة جديدة وهي مرحلة الانهيار في صفوف العدوان"، معرباً عن أمله بمجيء "اليوم الذي يطالبون بوقف الحرب ولا نقبل بذلك". 

وذكر مراسل الميادين، في وقت سابق اليوم، نقلاً عن مصادر، أن مسلحين كانا على متن دراجة نارية، أطلقا وابلاً من الرصاص على الوزير زيد وابنته التي كانت بجواره في السيارة في نفق حدة المدينة جنوب العاصمة صنعاء، ما أسفر عن استشهاده وإصابة ابنته.