زلزال جديد بقوة 5 درجات يضرب ولاية أزمير التركية

بعد الزلزال الذي ضرب بحر إيجه وبلغت تداعياته تركيا واليونان، زلزال جديد يضرب ولاية إزمير، وتواصل أعمال البحث عن ضحايا وتقييم الخسائر. ​

  • ارتفاع عدد ضحايا الزلزال في تركيا.. وعمليات الإنقاذ مستمرة
    يتواصل البحث عن مفقودين في 17 مبنى بولاية إزمير

أعلنت إدارة الكوارث والطوارئ التركية، أن زلزالاً جديداً بقوة 5 درجات، ضرب ولاية إزمير غربي تركيا، صباح اليوم السبت، وأودى بحياة 35 شخصاً.

وأعلنت إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد"، أن الزلزال وقع الساعة 8.31 بتوقيت تركيا (5.31 تغ)، قبالة سواحل "سفري حصار" ببحر إيجه، مشيرة إلى أن المعطيات التي نشرتها على موقعها الإلكتروني أظهرت، أن عمق الزلزال بلغ 7.33 كيلومترات، وذلك حسب وكالة "الأناضول" التركية.

يأتي ذلك، في وقت لا زال عدد قتلى الزلزال الذي ضرب الولاية، أمس الجمعة، مرشحاً للارتفاع، حيث بلغ مؤخراً الـ 51، وفق إدارة الكوارث والطوارئ، فيما بلغ عدد الإصابات نحو 869 إصابة . 

وأفادت السلطات التركية باستمرار أعمال البحث في جميع المدن المتضررة من الزلزال، حيث تجري عمليات الإنقاذ في 17 مبنى، بينما تنفّذ القوات المسلحة مسحاً جوياً.

كما أدى الزلزال إلى تدمير مبانٍ في جزيرة ساموس اليونانية، حيث قُتل شخصان وأصيب 8 آخرون.

وأكدت مصادر دبلوماسية تركية، أن وزير خارجية البلاد مولود جاويش أوغلو ونظيره اليوناني نيكوس ديندياس، أكدا الدعم المتبادل بين دولتيهما، بعد الزلزال القوي الذي ضربهما.

وضرب الزلزال ساحل البلاد المطل على بحر إيجه، قبالة سواحل مدينة سفر يحصار غربي البلاد، بقوة 6.6 درجات. 

وأفادت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية، أنه تم تسجيل الزلزال على بعد 14 كلم، قبالة بلدة نيون كارلوفاسيون على جزيرة ساموس اليونانية في بحر إيجه.

وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، المياه تجتاح شوارع إزمير، بسبب ارتفاع أمواج البحر على ما يبدو.

وفي أثينا، أفاد التلفزيون اليوناني الرسمي بحدوث موجات تسونامي صغيرة في جزيرة ساموس. وأظهرت المشاهد أن الزلزال تسبب في انهيار جدران العديد من المنازل وفيضان المياه في ميناء ساموس.

يذكر أن تركيا تقع في واحدة من أكثر المناطق عرضة للزلازل في العالم. وكان من آخر هذه الزلازل المدمرة، ذاك الذي وقع في العام 2011، حيث ضرب محافظة فان جنوب شرق البلاد، ما أدى إلى مقتل أكثر من 600 شخص.