"الدفاع الروسية": عودة دفعة من النازحين السوريين في مخيم "الركبان"

وزارة الدفاع الروسية تعلن أن نازحين جدد خرجوا من مخيم الركبان الذي يعاني من وضع حرج، نحو الأراضي السورية الخاضعة لسيطرة الحكومة.

  • مخيم الركبان في الأردن يعاني من وضع مأساوي خاصةً مع اقتراب الشتاء

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، يوم أمس الجمعة، عن استئناف عملية خروج النازحين من مخيم الركبان على حدود الأردنية السورية.

وقال نائب مدير "مركز حميميم لمصالحة الأطراف المتناحرة" في سوريا، والتابع لوزارة الدفاع الروسية، اللواء ألكسندر غرينكيفيتش، إنه "تم استئناف خروج النازحين من مخيم الركبان، وخلال الساعات الـ 24 الماضية خرج عبر معبر جليب إلى الأراضي الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية 203 أشخاص، بينهم 59 امرأة و96 طفلاً".

وذكر غرينكيفيتش أن العدد العام للنازحين الذين خرجوا من مخيم الركبان، منذ فتح معبر جليب بلغ 20038 شخصاً، بينهم 5711 امرأة و9946 طفلاً.

وكان رئيس هيئة التنسيق المشتركة الروسية ميخائيل ميزنتسيف، قد أكدّ خلال المؤتمر الدولي حول عودة ​اللاجئين​ السوريين، أن "​الولايات المتحدة​ رفضت دعوتنا لحل مشكلة مخيم ​الركبان​ وإنهاء معاناة اللاجئين فيه"، كاشفاً أن "الوضع الإنساني في الركبان و​مخيم الهول​ مأساوي، ويُستخدم من أجل حصول المسلحين القائمين عليه على ​مساعدات​ من ​الأمم المتحدة​".

وأعلن الرئيس السوري بشار الأسد، قبل أيام، أن الأولوية أمام الحكومة تتمثل "بعودة النازحين إلى سوريا"، مضيفاً أن "هناك دولاً في الغرب تستغل اللاجئين السوريين لأهداف سياسية".