سعود للميادين: أميركا لا تريد حكومة في لبنان

الصحافي اللبناني غسان سعود يقول للميادين إنّ الرئيس المكلف تشكيل الحكومة اللبنانية سعد الحريري "لا يريد تأليف حكومة"، ويشير إلى أنه "لا مبادرة فرنسية في لبنان اليوم والحديث عنها أشبه برفع العتب".

  • سعود للميادين: الثنائي الشيعي لا يصعّد في موضوع التأليف
    سعود للميادين: أولوية الرئيس عون حالياً هي التدقيق الجنائي

قال الكاتب السياسي غسان سعود، إنّ الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري "لا يجري اتصالات بأي فريق"، مشيراً إلى أنه "من الواضح أنه لا يريد تأليف حكومة".

وقال سعود للميادين إنّ "المسودة التي قدمها الحريري للرئيس ميشال عون هي تشكيلة فرنسية بامتياز وكان من الطبيعي أن يرفضها الرئيس"، موضحاً أن "أداء الحريري يؤكد أنه من المهددين بعقوبات أميركية".

سعود أشار إلى أنّ "حزب الله وحركة أمل لا يصعّدان في موضوع التأليف والرئيس عون يخوض معركة التدقيق الجنائي".

في سياق متصل، قال سعود إنّ "السعودية معنية بالتخريب وأنّ الولايات المتحدة لا تريد حكومة في لبنان"، متحدثاً عن "الضغوط الخليجية المتصاعدة على لبنان".

وتابع: "واضح من أداء السفيرة الأميركية في لبنان أنها لم تستوعب بعد أنها ستغادر لبنان مع تغيير الإدارة".

أما عن المبادرة الفرنسية، لفت سعود إلى أنّ "الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان يريد إتمام مشاريع استثمارية للشركات الفرنسية في لبنان"، مشدداً على أنه "لا مبادرة فرنسية في لبنان اليوم والحديث عنها أشبه برفع العتب".

في السياق عينه، رأى سعود أنّ الأطراف اللبنانيين من مصلحتهم تأليف الحكومة و"الفرقاء الخارجيون هم من يمنع التأليف"، مشيراً إلى أن "واشنطن لديها استثماران كبيران في لبنان يتمثلان في مصرف لبنان ومديرية المخابرات في الجيش" وفق قوله.

كما تطرق سعود إلى أنّ الرئيس عون ينتظر رد البرلمان على رسالته "وهو قادر على دعوة الحكومة للاجتماع وإقالة رياض سلامة"، مضيفاً: "أولوية الرئيس عون حالياً هي التدقيق الجنائي".

وأشار سعود إلى أنّ "مدير المخابرات السابق كان خطاً أحمر بالنسبة لواشنطن وتم تخطيه وتعيين مدير جديد لا علاقة لها به".

وأضاف سعود أنه من "الواضح أن الرئيس عون لديه قرار بخوض المواجهة حتى النهاية"، كما اتهم سلامة بأنه: "يتصرف بأموال المودعين منذ 15 عاماً وتم تهريب مبالغ كبيرة إلى الخارج".

في غضون ذلك، قالت 3 مصادر مطلعة، اليوم الخميس، إن فرنسا ستستضيف مؤتمراً عبر "الفيديو كونفرنس" مع شركاء دوليين يوم الثاني من شهر كانون الأول/ديسمبر المقبل، "لبحث سبل تقديم مساعدات إنسانية للبنان".

وأشارت المصادر إلى أن المؤتمر الذي يعقد بالتعاون مع الأمم المتحدة، يهدف إلى جذب أرفع تمثيل ممكن "بهدف التشجيع على تقديم مساعدات للبنان".