سوريا تطالب لبنان بمنع أي استغلال لحادثة "بشرّي" للإساءة للاجئين السوريين

وزارة الخارجية السورية تقول في بيان إنها تابعت حادث بلدة بشري اللبنانية والذي أودى بحياة مواطن لبناني، وتطالب القضاء المختص القيام بدوره بكل شفافية، ووضع حد للتحريض واللغة العنصرية ضد للاساءة للاجئين السوريين في لبنان.

  • الخارجية السورية: ندعو القضاء اللبناني المختص إلى القيام بدوره لإماطة اللثام عن القضية ووضع حد للتحريض والعنصرية
    الخارجية السورية: ندعو القضاء اللبناني المختص إلى القيام بدوره لإماطة اللثام عن القضية ووضع حد للتحريض والعنصرية

قالت وزارة الخارجية السورية إنها تابعت "الحادث المؤسف في بلدة بشرّي اللبنانية والذي أودى بحياة مواطن لبناني"، متقدمة بمواساتها لعائلة الفقيد، وتدعو القضاء المختص القيام بدوره بكل شفافية لـ "إماطة اللثام عن كافة جوانب هذه القضية، ووضع حد للتحريض واللغة العنصرية واستغلال هذا الحادث الفردي"، وفق تعبيرها.

وجاء في البيان أن سوريا "تقدر عالياً الأصوات التي ارتفعت في لبنان ضد الاستغلال السياسي لهذه الحادثة"، وطالبت الحكومة والجهات اللبنانية المعنية بـ"منع أي استغلال لهذه الحادثة للإساءة للاجئين السوريين والقيام بواجبهم بحماية المواطنين السوريين الموجودين في لبنان".

كما جددت دمشق دعوتها للاجئين السوريين إلى "العودة إلى وطنهم والعيش فيه بكرامة وأمان، وستقدم كافة التسهيلات لهذه العودة وستعمل ما في وسعها لضمان متطلبات عيشهم الكريم".

وشهدت منطقة بشرّي في شمال لبنان حالة واسعة من التوتر بعد مقتل شاب لبناني على يد آخر سوري إثر خلاف فردي، مما أدى إلى ردود فعل غاضبة من قبل البعض وطرد سوريين من منازلهم بعد إحراق عدد منها.

وعلى الرغم من إعلان الجيش اللبناني إعادة الهدوء للمنطقة، إلا أن الجدل تواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي بين مدنيين لما وصفوه بالـ "عقاب الجماعي" لسوريين إثر جريمة ارتكبها شخص واحد، وآخرين حذروا من "أعمال انتقامية"، معبرين عن حزنهم على الشاب وداعين إلى وحدة الصفوف.