#كلنا_فلسطين رغم التطبيع..

#كلنا_فلسطين، #فلسطين_قضية_الشرفاء، #فلسطين_قضيتي وغيرها الكثير... وسوم يغرد عليها من لم يغيّر تطبيع الأنظمة موقفهم، ولم يؤثر تخاذل بعض الحكام العرب على وقوفهم إلى جانب فلسطين.

  • لا أحد يستطيع أن يحذف خريطة فلسطين من الذاكرة الجغرافية والتاريخية للعالم
    لا أحد يستطيع أن يحذف خريطة فلسطين من الذاكرة الجغرافية والتاريخية للعالم

أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1977، يوم 29 تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام "اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني"، الذي يعاني من الاحتلال واللجوء والحصار وتُمارس بحقه أسوء الممارسات الإجرامية والعنصرية التي تنتهك حقوق الانسان والشعوب، أمام صمت المجتمع الدولي وهرولة دول عربيّة وخليجيّة نحو التطبيع مع "إسرائيل".

منظمة "اليونسيكو" أكدت في تغريدة لها على "تويتر"، أنّ هذا اليوم "يمثل فرصةً لدعم الفلسطينيين في سعيهم إلى مستقبل ملؤه الحرية". 

وفي مثل هذا اليوم من العام 2013، انطلقت "الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين"، كمنظمة غير حكومية تعمل كمظلّة جامعة لعشرات الجمعيات والجهات العالمية الفاعلة في مجال دعم فلسطين قضيةً وشعباً، والتنسيق بينها من أجل مواجهة الحملات الإعلاميّة الداعمة للصهيونية وفضح ممارساته بحق الفلسطينيين.

و"إصراراً على مواجهة تفشّي وباء التطبيع الرسمي العربي مع كيان الاحتلال"، نظمت الحملة العالميّة هذا العام مجموعة من النشاطات والفعاليات بمناسبة يوم التضامن مع فلسطين، بمشاركة أعضائها المنتشرين في أنحاء دول العالم.

الفعاليات هذا العام كانت تحت شعار "كلنا فلسطين"، انطلاقاً من "الإيمان بأنّ فلسطين هي حقّ جامع لكلّ أحرار العالم، وأنّ العمل من أجل نيلها حريتها واستقلالها من الاحتلال الإسرائيلي هدفٌ إنسانيّ، وأنّ التضامن معها وسام شرفٍ وواجبٌ يمليه الضمير الحيّ"، بحسب الحملة. 

أعضاء الحملة وأصدقاؤها والعديد من الناشطين، قاموا برفع أعلام فلسطين من أمام بيوتهم ومساكنهم وفي ساحات مدنهم والأماكن العامة حول العالم، كما أطلقت حملة رسائل فيديو وصور تعبيراً عن التضامن مع فلسطين تحت هاشتاغ #كلنا_فلسطين و  #AllForPalestine.

المغردون شددوا على أنّه "لا أحد يستطيع أن يحذف خريطة فلسطين من الذاكرة الجغرافية والتاريخية للعالم"، وعلى أنّ "فلسطين هي طريق العدالة وانهاء الاستبداد والقمع". 

التضامن مع الشعب الفلسطيني عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتحت وسم #كلنا_فلسطين، برز من مختلف الدول العربية والأجنبية وبالعديد من اللغات، بالإضافة إلى تظاهرات ووقفات تضامن في عدد من الدول، حيث أكد المغردون وقوفهم إلى جانب مطالب الشعب الفلسطيني وحقوقه كاملة باستعادة أرضه ورفع الحصار عنه.

إماراتيّون وسعوديّون.. فلسطين قضيتنا

التضامن برز أيضاً من شعوب بعض الدول المطبّعة أيضاً، كالإمارات والبحرين والسعوديّة. حيث عبرّت حملات المقاطعة وحملات ضد التطبيع عن احتفائها بهذا اليوم للتأكيد على أحقية القضيّة الفلسطينيّة وعن الاستمرار في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني رغم هرولة الدول العربية والإسلامية نحو التطبيع.

كما غطّت صور الشهداء الفلسطينيين، والأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال، والأطفال الذين يواجهون الجنود الإسرائيليين كل يوم، وأمهات الشهداء الصابرات، وكلمات التضامن معهم/ن، صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

#كلنا_فلسطين، #فلسطين_قضية_الشرفاء، #فلسطين_قضيتي، PalestineSolidarity، #AllForPalestine #PalestineDay، #FreePalestine، وغيرها الكثير... وسوم يغرّد عليها من لم يغيّر تطبيع الأنظمة موقفهم، ولم يؤثر تخاذل بعض الحكام العرب على وقوفهم إلى جانب فلسطين وأهلها وحقوقهم، حتى التحرير واجتثاء وباء الاحتلال.