إعلام إسرائيلي: نتنياهو يستعد لزيارة رسمية إلى مصر

بعد تطبيع العلاقات بين الإمارات والبحرين والسودان من جهة و"إسرائيل" من جهة أخرى، رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يستعد لزيارة مصر.

  • إعلام إسرائيلي: نتنياهو يستعد لزيارة رسمية إلى مصر
    الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو

نقلت صحيفة "معاريف" العبرية عن مصادر سياسية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيقوم قريباً بزيارة رسمية إلى جمهورية مصر العربية، على أن "تتمحور الزيارة حول الأمور الاقتصادية".

كما أنه من المقرر عقد اجتماع بين وفدين اقتصاديين عن الجانبين المصري والإسرائيلي.

وجاء في تقرير الصحيفة إنه في "أعقاب اتفاقيات التطبيع بين "إسرائيل" والإمارات والبحرين التي تتمحور بشكل أساسي حول المجالات الاقتصادية، تتطلع "إسرائيل" إلى العمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية مع مصر أيضاً".

وبحسب التقرير، فإن المسؤولين من مصر و"إسرائيل" يجرون حالياً محادثات لإعداد زيارة نتنياهو، الرسمية إلى القاهرة في الأسابيع المقبلة، والتي سيلتقي خلالها بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. 

ومن المقرر عقد اجتماع ثنائي بين الوفدين الاقتصاديين الإسرائيلي والمصري، وفيه سيتم بحث المشاريع الاقتصادية المشتركة وتعزيز العلاقات التجارية بين البلدين.

يأتي ذلك في وقت تتسارع فيه وتيرة التطبيع بين الاحتلال الإسرائيلي والأنظمة العربية فبعد التطبيع بين الإمارات والبحرين والسودان من جهة و"إسرائيل" من جهة ثانية، يجري الحديث عن تنسيق يجري بين الرياض وسلاح الجو الإسرائيلي بشأن المجال الجوي.

من جهته، أعلن الصحافي الإسرائيلي يهوشع ليختر، من مركز "دايان" أن تنسيقاً  أمنياً يجري بين السعودية و"إسرائيل" بشأن المجال الجوي.

وأوضح ليختر أن "التنسيق يتم بين الرياض و سلاح الجو الإسرائيلي"، مشيراً إلى أنه "تم منع نشر تفاصيل أُخرى عن الموضوع".

وكان محلل الشؤون الشرق أوسطية في "القناة 12" تناول الأسبوع الماضي علاقات السعودية مع "إسرائيل"، وكشف أنها ترسخت منذ الثمانينيات وأنه في مجالي الاستخبارات والأمن كانت النتائج مشجعة أكثر، رغم أن مستوى التقارب والتعاون الذي كان قائماً مع الإمارات لم يكن موجوداً مع السعودية.

يأتي ذلك في وقت كشفت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق، عن رحلة سرية إلى السعودية أقلعت من مطار بن غوريون، وقالت إن نتنياهو وبرفقته رئيس الموساد التقيا ولي العهد السعودي في مدينة نيوم السعودية بحضور وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.