"العفو الدولية": على "إسرائيل" كقوة محتلة توفير اللقاحات للفلسطينيين

منظمة العفو الدولية تدعو "إسرائيل" إلى توفير اللقاح ضد فيروس كورونا للفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

  • العفو الدولية
    يعاني قطاع غزة من وباء كورونا في ظل أعباء الحصار 

دعت منظمة العفو الدولية، اليوم الأربعاء، "إسرائيل" إلى توفير اللقاح ضد فيروس كورونا للفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، مشيرةً إلى أن القانون الدولي يلزمها بذلك.

وقالت المنظمة إن على "إسرائيل" التوقف عن تجاهل التزاماتها الدولية كقوة محتلة، وأن تتصرف على الفور لضمان توفير لقاحات كوفيد -19 بشكلٍ متساوٍ وعادل للفلسطينيين، الذين يعيشون تحت احتلالها في الضفة الغربية وفي قطاع غزة".

وتأتي هذه الدعوة على الرغم من أن السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، حيث يعيش 2,8 مليون فلسطيني، لم تطلب علناً المساعدة من "إسرائيل" لشراء اللقاح.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت، يوم الاثنين، أنها تتوقع الحصول على أولى جرعات اللقاح الشهر المقبل من خلال برنامج "كوفكس" المدعوم من الأمم المتحدة، موضحةً أنه سيتم استخدامها لتطعيم الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وباشرت "إسرائيل" تلقيح سكانها في الضفة الغربية المحتلة، في 19 كانون الأول/ديسمبر المنصرم، حيث حصل أكثر من مليون شخص في الأراضي المحتلة على التطعيم حتى الآن.

وأحصت سلطات الاحتلال 451 ألف إصابة وأكثر من 3400 وفاة، منذ الإعلان في شباط/ فبراير العام الماضي، عن أولى الإصابات بفيروس كورونا.

أما الضفة الغربية، فسجلّت أكثر من 100 ألف إصابة و1101 وفاة، فيما بلغت حصيلة قطاع غزة المحاصر 43,134 إصابة و404 وفيات.