مناورات حرس الثورة: إطلاق الصواريخ الباليستية البعيدة المدى المضادة للسفن

حرس الثورة الإيراني يجري وبنجاح المرحلة الأخيرة من مناورات الرسول الأعظم، مطلقاً الصواريخ الباليستية البعيدة المدى المضادة لسفن العدو الافتراضي، وتدمير الأهداف المحددة.

  • مناورات حرس الثورة: إطلاق الصواريخ الباليستية البعيدة المدى المضادة للسفن
    مناورات حرس الثورة: إطلاق الصواريخ الباليستية البعيدة المدى المضادة للسفن

أجرى حرس الثورة الإيراني، اليوم السبت، وبنجاح المرحلة الأخيرة من مناورات الرسول الأعظم، بتنفيذ العمليات الاستراتيجية وإطلاق الصواريخ البالستية المضادة للسفن وتدمير الأهداف من مسافة 1800 كيلومتر.

وأفاد موقع "سباه نيوز"، بأن المرحلة الثانية والأخيرة من مناورات الرسول الأعظم - 15، والتي انطلقت منذ يوم أمس الجمعة في منطقة الصحراء المركزية وسط البلاد، قامت صباح اليوم بتنفيذ العمليات الاستراتيجية بإطلاق الصواريخ الباليستية البعيدة المدى المضادة لسفن العدو الافتراضي، وتدمير الأهداف المحددة.

كما حضر هذه المرحلة، رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري، والقائد العام للحرس الثوري اللواء حسين سلامي، وقائد القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري العميد أمير علي حاجي زاده وعدد من كبار  القادة العسكريين.

وبعد رصد موقع سفن العدو الافتراضي بواسطة منظومات استخبارات القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري، نجحت الصواريخ الباليستية بعيدة المدى من مختلف الفئات ومن مسافة 1800 كيلومتر في إصابة وتدمير الأهداف المحددة في شمال المحيط الهندي.

القائد العام لقوات حرس الثورة الإسلامية اللواء حسين سلامي، قال إن مناورات الرسول الأعظم تظهر الإرادة الصلبة للشعب الايراني في الدفاع السيادة الوطنية في مواجهة الاعداء.

وأوضح سلامي أنه تم استخدام عدد كبير من الطائرات القتالية الهجومية المسيرة المزودة بتقنيات التوجيه والتحكم المتطورة والذكاء الاصطناعي في الاستهداف مع إطلاق الصواريخ الباليستية وتدمير الأهداف بدقة كبيرة في المرحلة الأولى من المناورات يوم أمس.

وقال إنه "باستخدام تكنولوجيا الصواريخ والطائرات المسيرة، استطاعت القوة الجوفضائية بشكل جيد من إصابة جميع الأهداف بدقة في هذه المناورات".

كما شدد رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري أنّ الهدف من هذه المناورات هو إيصال رسالة إلى أي عدو يريد مهاجمة إيران مفادها بأنها مستعدة للرد بكلّ قوة وسرعة.

وأشار باقري إلى أن "المناورات الأخيرة تعكس جهوزية القوات المسلحة الإيرانية البرية والجوية والبحرية والصاروخية"، لافتاً إلى أن المناورات الأخيرة تضمنت عمليات مشتركة وإطلاق صورايخ من فئات مختلفة في مؤشر على القوة الصاورخية الإيرانية والجهوزية الدفاعية إطلاق صواريخ باليستية بعيدة المدى من مختلف الفئات من مسافة 1800 كيلومتر ضمن المناورات في شمال المحيط الهندي أمر ذو معنى".

يذكر أن المرحلة الأولى من مناورات الرسول الاعظم (ص) في نسختها الـ15، انطلقت صباح أمس الجمعة باجراء عمليات مشتركة لإطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة للقوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري في منطقة الصحراء المركزية وسط البلاد.

وفي وقت سابق اليوم، أكد قائد القوة الجوفضائية في حرس الثورة الإيراني أمير علي حاجي زادة أن القوات الإيرانية قادرة على ضرب جميع القواعد الأميركية في المنطقة وتدميرها خلال لحظة واحدة.

ولفت إلى أنه "في هذه المرحلة من المناورات التي جرت تمّ تدمير الدفاعات الجوية للعدو بواسطة منظومة الطائرات المسيّرة، وبعد لحظات تمّ إطلاق الصواريخ لتدمير مواقع العدو الأساسية"، موضحاً أن "الصواريخ التي استخدمت في المرحلة الأولى من المناورات هي طراز جديد من الصواريخ البالستية المزودة برؤوس حربية منفصلة ورادار، كما أنها تستغرق وقتاً أقل من سابقاتها في التحضير والإطلاق".