تغريدة نتنياهو تفجر غضب المكسيك

وزارة الخارجية المكسيكية تعرب عن أسفها لموقف رئيس الوزراء الإسرائيلي المؤيد لقرار الرئيس الأميركي بناء جدار على الحدود مع المكسيك لوقف الهجرة غير الشرعية. ترامب يستشهد خلال مقابلة له مع قناة فوكس نيوز بالجدار الذي بنته إسرائيل، ونتنياهو يقول في تغريدة له على تويتر إن ترامب على صواب، ويؤكد أن هذا الأمر عظيم.

تغريدة نتنياهو التي أيدت قرار ترامب ببناء جدار على الحدود مع المكسيك أثارت غضب الأخيرة
أعربت المكسيك عن أسفها للتأييد الذي أبداه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بناء جدار على الحدود مع المكسيك.

 

وقالت وزارة الخارجية المكسيكية في بيان إنها تعرب عن "صدمتها العميقة ورفضها وخيبة أملها من التغريدة التي نشرها نتانياهو في وقت سابق وأيّد فيها بقوة قرار ترامب بناء جدار على الحدود مع المكسيك".

 

وأضافت الخارجية مخاطبة الإسرائيليين إنّ "المكسيك صديقة لإسرائيل ويجب على رئيس وزرائكم أن يعاملها كذلك".

 

وكان ترامب وقّع مرسوماً تنفيذياً يأمر المسؤولين بالبدء في التخطيط لتصميم وبناء جدار فعلي على طول الحدود مع المكسيك البالغة 3200 كلم، وفاءً لوعده الانتخابي.

 

وفي مقابلة مع شبكة فوكس نيوز الأميركية استشهد ترامب بإسرائيل لتبرير قراره، وقال إن الجدار "أوقف 99,9%" من الهجرة غير الشرعية"- في إشارة منه للجدار الذي بناه الاحتلال على طول الحدود مع مصر (240 كلم) والذي اكتمل بناؤه في 2014، وكان العديد من المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين يمرون عبر هذه الحدود.

وقال نتانياهو في تغريدة باللغة الانكليزية "الرئيس ترامب على صواب"، ووضع العلمين الإسرائيلي والأميركي إلى تغريدته.

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي "لقد بنيت الجدار على طول حدود إسرائيل الجنوبية، وأوقف الجدار جميع المهاجرين غير الشرعيين"، مؤكداً أن هذا الأمر "نجاح عظيم، وفكرة عظيمة".

وفي أعقاب الاحتجاج المكسيكي بعدة ساعات، نشر ديوان نتنياهو ووزارة الخارجية توضيحاً جاء فيه أن "رئيس الحكومة تطرق إلى الظروف الخاصة بإسرائيل وإلى التجربة الهامة التي اكتسبتها إسرائيل، والتي على استعداد لتقاسمها مع أمم العالم"، مضيفاً أن "هذا لا يعني الإعراب عن موقف بشأن العلاقات بين الولايات المتحدة والمكسيك".