دوجاريك عبر الميادين: استهداف المنشآت المدنية في عفرين يشكّل جرائم حرب

الأمم المتحدة تستنكر استهداف منشآت الخدمات المدنية في منطقة عفرين السورية بما في ذلك التعرّض لمحطات المياه.

استنكرت الأمم المتحدة استهداف منشآت الخدمات المدنية في منطقة عفرين

إستنكرت الأمم المتحدة استهداف منشآت الخدمات المدنية في منطقة عفرين السورية بما في ذلك التعرّض لمحطات المياه.

وقال الناطق الرسمي بإسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك لـ الميادين إن إستهدافها مُدان ويشكّل جرائم حرب، "لقد وجهّنا إدانات متكررة لاستهداف الخدمات المدنية، وللأسف لا تأخذ الاطراف المتصارعة هذه الإدانات بعين الإعتبار.

وأضاف دوجاريك "لاحظنا أن ذلك لا يحدث في سوريا وحسب بل في أماكن أخرى من العالم. استخدمت المياه كسلاح في عدة أماكن من سوريا، وهذه ليست مجرد انتهاكات للقوانين، إنها أيضاً جرائم حرب". 

وأثار مراسلنا استهداف المراسلين في منطقة عفرين من قبل المدفعية التركية لا سيما فريق الميادين فأعرب الناطق الرسمي عن أسفه لذلك، قائلاً:"يؤسفني سماع ما جرى لزملائك ولعدم إطلاعي على ذلك، وسأتحرى المسألة".

 وفي سياقٍ منفصل، أثارت الميادين مسألة استمرار إسرائيل في بناء جدار على الخط الأزرق بالرغم من الاعتراض اللبناني فردّ دوجاريك بأن "مساعي اليونيفيل توصلت إلى قبول إسرائيل إبعاد الجدار جنوبا وبنائه على الأرض الإسرائيلية" حسب تعبيره.

 وأوضح أن التقارير التي تلقيناها من اليونيفيل تفيد بأن أعمال إسرائيل ستنقل إلى جنوب الخط الأزرق داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.