نتنياهو: الولايات المتحدة منعتني من ضم مستوطنات الضفة

يأتي كلام نتنياهو حول خطط لضم مستوطنات الضفة الغربية وسط تكهنات عالية بأن "إسرائيل" قد تتجه إلى جولة رابعة من الانتخابات العامة.

  • ترامب ونتنياهو أثناء إعلانهما
    ترامب ونتنياهو أثناء إعلانهما "صفقة القرن"

ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد حمل الولايات المتحدة مسؤولية فشله في ضم مستوطنات الضفة الغربية، وذلك خلال مقابلة يوم الإثنين مع القناة 20.

وقال نتنياهو "إنه كان من الواضح منذ البداية أن تطبيق السيادة (على أجزاء من الضفة) لن يتم إلا بموافقة من الولايات المتحدة. لولا ذلك، كنت سأفعل ذلك منذ فترة". وأضاف أن "رؤساء وزراء آخرين كانوا سيفعلون ذلك أيضاً".

وقال نتنياهو إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب مشغول الآن بأشياء أخرى وهذه [السيادة] ليست على رأس أولوياته. آمل أن نتمكن في المستقبل القريب من دفع الاعتراف بتطبيق السيادة بالإضافة إلى القضايا الدبلوماسية الأخرى ذات الأهمية لإسرائيل".

ونسب نتنياهو إلى نفسه الفضل في قرار الولايات المتحدة بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس والاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان، فضلاً عن إضفاء الشرعية على المستوطنات في الضفة الغربية. وقال نتنياهو "كل ذلك لم يحدث صدفة".

كما أشار إلى خطة ترامب للسلام (صفقة القرن)، التي تسمح بفرض السيادة الإسرائيلية على 30٪ من الضفة الغربية. وقال "لقد عملت مع فريق ترامب على هذه الخطة لمدة ثلاث سنوات. في رأيي، هي الوحيدة التي تحافظ على المصالح الأساسية لإسرائيل".

وأدلى نتنياهو بتصريحات مماثلة الأسبوع الماضي في جلسة مغلقة لكتلة الليكود في الكنيست.

وتأتي إشارات نتنياهو إلى خطط لضم مستوطنات الضفة الغربية وسط تكهنات كبيرة بأن "إسرائيل" قد تتجه إلى جولة رابعة من الانتخابات. ومثل هذه الخطوة ستجعل من المستحيل تطبيق السيادة رسمياً على المستوطنات حتى كانون الأول / ديسمبر على الأقل.

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً