رسالة مسربة: جونسون يرفض موقف ترامب بشأن عودة العقوبات على إيران

تقف المملكة المتحدة إلى جانب فرنسا وألمانيا في الأمم المتحدة وترفض محاولة واشنطن إعادة العقوبات السابقة على إيران التي رفعها قرار مجلس الأمن رقم 2231 بعد توقيع الاتفاق النووي عام 2015.

  • جونسون وترامب في قمة الناتو في لندن في كانون الأول - ديسمبر 2019.
    جونسون وترامب في قمة الناتو في لندن في كانون الأول - ديسمبر 2019.

كشف موقع "سبكتاتور" الأميركي أن رسالة مسربة إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة تظهر أن الحكومة البريطانية رفضت موقف الولايات المتحدة من برامج الأسلحة النووية والتقليدية لإيران، وانحازت إلى جانب فرنسا وألمانيا في الأمم المتحدة، مخاطرة بمواجهة دبلوماسية مع أميركا، أقرب حليف لها.

وقال كاتب التقرير دومينيك غرين إن الرسالة المؤرخة في 20 آب / أغسطس الجاري، تبلغ رئيس مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بأن مجموعة "الترويكا الأوروبية" (بريطانيا وفرنسا وألمانيا) لا تزال "ملتزمة بالتنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن رقم 2231 (2015)، والذي بموجبه تمت المصادقة على خطة العمل الشاملة المشتركة [الاتفاق النووي الإيراني] في عام 2015، وأن طلب الولايات المتحدة العودة إلى العقوبات (السابقة) المفروضة على إيران ليس له صلاحية قانونية". وقالت الرسالة: "لا تعتبر ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة (مجموعة E3) أن الولايات المتحدة دولة مشاركة في خطة العمل الشاملة المشتركة بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2231 (2015) بعد الآن وبالتالي لا تعتبر أن إخطار الولايات المتحدة فعال".

وكان الرئيس دونالد ترامب قد سحب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة في أيار / مايو 2018، واصفاً "الاتفاق الإيراني" بأنه معيب وأن النظام الإيراني مزدوج. وتشير مجموعة الترويكا الأوروبية E3 إلى أن المأزق الحالي هو من فعل ترامب. وقالت: "لقد عملنا بلا كلل للحفاظ على الاتفاق النووي على الرغم من التحديات الكبيرة الناجمة عن" الانسحاب الأميركي.

وفي 20 آب / أغسطس، أعدت الولايات المتحدة في مجلس الأمن قراراً "لإعادة" عقوبات الأمم المتحدة على إيران. وقد رفض 13 من أصل 15 من الأعضاء الدائمين وغير الدائمين في مجلس الأمن مطالبة الولايات المتحدة. 

تحتوي هذه الرسالة، المؤرخة في نفس اليوم، على نسخة E3 من الحجة القائلة بأن الولايات المتحدة قد تركت خطة العمل الشاملة المشتركة، فلا يمكنها استدعاء أي عنصر من عناصر قرار مجلس الأمن رقم 2231. ورد أنصار الإدارة الأميركية بأن قرار الأمم المتحدة لم يحدد ذلك إذا غادر أحد المشاركين خطة العمل المشتركة الشاملة، فلن يتمكن من الرجوع إلى آلية النزاع الخاصة بها.

في رسالتها، أقرت مجموعة الدول الثلاث أيضاً "بالقضايا الحالية الناشئة عن عدم امتثال إيران المنهجي لالتزامات خطة العمل الشاملة المشتركة" - عدم الامتثال الذي استشهدت به إدارة ترامب كدليل على سوء نية إيران – لكنها ترفض العقوبات لصالح "الحوار المستمر بين جميع المشاركين المتبقين في خطة العمل الشاملة المشتركة". 

هذا الموقف يضع بريطانيا وفرنسا مع روسيا والصين بين الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن. يضع بوريس جونسون بريطانيا بين القوى التي تعمل على عزل الولايات المتحدة في الأمم المتحدة - مع الاستمرار في وعد الشعب البريطاني باتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقالت كيلي كرافت، سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، لكاتب التقرير الخميس: "إيران هي أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم، ولا يمكن السماح لها بشراء وبيع الصواريخ والطائرات المقاتلة والمدفعية والدبابات وأنظمة الأسلحة الأخرى عندما ينتهي حظر الأسلحة الحالي في 18 تشرين الأول / أكتوبر. لهذا السبب حاولت الولايات المتحدة تمديد الحظر. أنا واثقة من أن أصدقاءنا البريطانيين يتفقون مع هذا الموقف. وهذا هو السبب في أن امتناع المملكة المتحدة عن التصويت في مجلس الأمن لتمديد حظر الأسلحة كان مخيبا للآمال للغاية".

وأضاف الموقع أنه يشاع في لندن أن جونسون وفريقه يفقدون ثقتهم سريعاً في عرض ترامب لاتفاق تجارة حرة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، ويرون فرصة أفضل في الاتفاقيات متعددة الأطراف مع إدارة منافسه الديمقراطي جو بايدن المستقبلية، إذا خسر ترامب الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني / نوفمبر المقبل. يبدو أن وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث البريطانية لديها مقامرة مماثلة تأخذها في الاعتبار.

وعندما أجرى كاتب التقرير مقابلة مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في 19 آب / أغسطس، أعرب عن "أسفه" لأن بريطانيا كانت تقف إلى جانب فرنسا وألمانيا ضد الولايات المتحدة، وحذر من أنه بعد انتهاء حظر الأسلحة التقليدية المفروض على إيران في تشرين الأول / أكتوبر، فإن النظام الإيراني سيكون قادراً على شراء أسلحة متطورة مثل "الدبابات الصينية" و"أنظمة الدفاع الجوي الروسية". وأضاف: "نحن بحاجة إلى وقوف الدول وفعل الشيء الصحيح، سواء كانت المملكة المتحدة أو فرنسا أو الألمان أو غيرها".

ظل بومبيو حازماً يوم الخميس، وكتب على تويتر يوم الخميس: "إذا قدم أي عضو في مجلس الأمن الدولي قراراً لمواصلة تخفيف العقوبات، فإن الولايات المتحدة ستعارضه. إذا لم يتم تقديم قرار، فستستمر العقوبات على إيران في 20 أيلول / سبتمبر. هكذا يعمل قرار مجلس الأمن رقم 2231".

أما السفيرة كرافت فكانت صريحة بالمثل وقالت: "الآن انضمت المملكة المتحدة إلى فرنسا وألمانيا في القول إن النص الواضح للقرار 2231 لا يعني ما يقوله، ولذلك لا يمكن للولايات المتحدة إعادة فرض عقوبات على إيران، وذلك بتحويل نصوص مجلس الأمن إلى مناقشات "أليس في بلاد العجائب" حول المعنى الواضح للكلمات. لدينا الحق في إعادة العقوبات وسنفعل ذلك".

ورفضت وزارة الخارجية والكومنولث في لندن التعليق للموقع.

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً